TV

الهلالي: أمية الخطاب الديني تزيد على 99%

أستاذ الفقه المقارن: لا بد للشعب العميق أن يتسلح بالوعي

قال أستاذ الفقه المقارن د. سعدالدين الهلالي أن هناك أمية في الخطاب الديني تزيد على نسبة 99% ويدعي أصحابه أنهم يعلمون مراد الله سبحانه وتعالى في الأرض.

واستنكر في كلمته في فعاليات مؤتمر «دعم الدولة المصرية في مواجهة قوى الشر والظلام» الذي نظمته «مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير»، من يفتي بزعم أنه يكشف عن مراد الله رغم أن ما يقوله هو نتاج وعيه وثقافته.

الله سبحانه هو المشرع

وأضاف قائلًا: «رأي الشرع يقوله الشيخ» لافتًا إلى أن الله سبحانه هو المشرع وأن البشر يفهمون كلٌ على قدر وعيه، وأن الله يحاسب كل إنسان على قدر عقله ووعيه.

وأشار إلى أن الله طمأن عباده على لسان إبراهيم عليه السلام في قوله تعالى: «وَلَا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ (87) يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ (88) إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ (89)» (الشعراء).

وأكد على أن دعم الدولة المصرية هو عنوان مقدس، فلا يجب أن يعلو عليه أي عنوان آخر في الفترة الحالية.

وأضاف «الهلالي» أنه توجد جبهتان تدعم الدولة؛ جبهة خارجية تتمثل في فرسان حماية مصر من خلال التعامل مع الجهات الخارجية والمنظمات وأخرى داخلية تتمثل في الشعب المصري. إذن الخطاب عن دعم الدولة المصرية مع المعنيين بالجبهة الداخلية لابد وأن يكون خطابًا مع الشعب بكل فئاته من فلاحين وعمال وسكان المناطق المزدحمة بالسكان.

تسليح الشعب بالوعي

وأشار إلى أن نخبة المجتمع تظهر في هذا الدعم ولكن لا بد للشعب العميق أن يتسلح بالوعي في كيف يعمل على دعم الدولة المصرية.

واستنكر الهلالي فكرة المغالاة في الدين تم تكوين خلية وتكوين الجماعات والتيارات الدينية والمناجاة وكأن الله عز وجل يحتاج لعبيده من أجل رفع اسمه ويحتاج إلى الخلق من أجل إقامة مملكته، وكأنه سبحانه هو الذي لا يصرف الكون بـ«كن فيكون».

كما تطرق «الهلالي» إلى الدعم الخارجي الذي نادى به الرئيس السيسي في خطابه أمام الأمم المتحدة يطالب فيه الدبلوماسية المصرية أن تنادي في العالم أجمع بالحرص على مبادئ الأمم المتحدة وحل المنازعات بالطرق السلمية، وأنه لا بد من ضبط النفس مؤكدًا على ضرورة اجتماع الدول على كلمة سواء من أجل حماية الإنسانية.

وأكد أن الجبهة الداخلية عليها دعم الدولة المصرية من أجل مصلحتها وليعلم كل مواطن أن يجب أن يبذل كل الجهد لصيانة اسم الدولة مشيرًا إلى أهمية الحفاظ على مؤسساتها.

وذكر د.سعدالدين الهلالي أن أهل الشر هم من ينشر الإرهاب بكل أنواعه ومنها إرهاب الكلمة وهؤلاء الذين يأخذون بأيدينا إلى الرجعية والتخلف ويقفون في وجه نشر الوعي.

وأشار إلى أن الوعي لا يجب أن يقتصر على النخبه بل يصل إلى العامة فنحن نفتحر بأننا أمة محمد مستنكرًا نسبة الأمية الثقافية التي تصل إلى أكثر من 80%.

مؤتمر «دعم الدولة المصرية في مواجهة قوى الشر والظلام»

يذكر أن «مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير» تنظم مؤتمرًا حاشدًا ، على مدار يومي الاثنين والثلاثاء الموافق 26/27 سبتمبر 2022 تحت عنوان، «دعم الدولة المصرية في مواجهة قوى الشر والظلام»، والذي انطلقت فعالياته في «مركز التعليم المدني» بوزارة الشباب والرياضة، بمشاركة قيادات عسكرية وأمنية وكبار الإعلاميين والصحفيين والمفكريين وأساتذة الجامعات..

ويأتي هذا المؤتمر ضمن أنشطة المؤسسة التوعوية والثقيفية التي تهدف في الأساس لتصويب الخطاب الإسلامي وتصحيح المفاهيم المغلوطة ونشر الوعي في المجتمع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى