TV

الهلالي: حالة تخويف المرأة من العنف لابد أن تزول

من يظلم النساء سيلقى انتقامًا من الله سبحانه وتعالى جراء استضعافه لهن

أكد أستاذ الفقه المقارن د. سعدالدين الهلالي، على أن حالة تخويف المرأة من العنف وأن تسود السلوكيات التي من شأنها تكريمها كما أمر الله تعالى.

وقال في حديث لـ«التنوير»: نحن في عصر لأول مرة يتولى رأس الدولة مهمة إكرام المرأة المصرية وتمكينها من سيادتها وأن تتبوأ منزلتها العظيمة.

سلوكيات التعامل مع المرأة

وأضاف: هذا يعلمنا درسًا جديدًا أتمنى أن يظهره الإعلام وأن يتبناه أهل الفكر وأن تتحلى بها سلوكياتنا في المدارس واللقاءات العامة.

ولفت د.الهلالي إلى السلوكيات التي يجب أن تتبع عند الحديث مع المرأة احترامًا لها وحفاظًا عليها، وأن هذا الاحترام لا يتأتى بالكلام ولا بالشعارات بل يكون بالأفعال.

جزاء المسؤول عن حالة تخويف المرأة

وأكد أن من يظلم المرأة سيلقى انتقامًا من الله سبحانه وتعالى جراء استضعافه لها، وضرب مثالًا على ذلك بقصة فرعون مع قومه كما جاء في القرآن الكريم في قوله تعالى: (إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ ۚ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ ) (القصص: 4)

موضحًا أن استحي نساءهم أي يقهرهن ويلزمهن بما لا يلتزمن به برغبتهن.

وأشار إلى أن من يفرض الرأي على المرأة ويجبرها على ما لم تحدده هي بذاتها؛ هو في منزلة من يستحي النساء ويلقى عقابه من الله تعالى.

واستشهد بقوله تعالى: فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ (22) أُولَٰئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَىٰ أَبْصَارَهُمْ(23)) (محمد: 22-23).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى