TV

باحث: تقديس الأشخاص من سمات المجتمعات المتخلفة

سعد زايد: العقل الحر يساعدنا على مقاومة الأمراض الاجتماعية

قال الباحث في الشؤون الدينية أحمد سعد زايد، إن الفطرة الإنسانية خصوصًا في المجتمعات المتخلفة، تميل إلى تصنيم الأشخاص وليس تقديسهم فقط.

وأضاف في تصريح خاص لـ«التنوير»، أن هذا يتناقض مع العقل النقدي والتفكير الحر، لذلك ينبغي أن ننظر إلى العالم من خلال الموضوعية والقدرة على الحكم على الأشخاص أو الظواهر أو الأحداث دون تغليب للعاطفة، وتبرير الأخطاء لكل من نحب.

الحكم بشكل صائب على الأشخاص

وأوضح «زايد» أنه لا يوجد بين البشر ملائكة أو شياطين، فلا يوجد شخص لديه الخير المطلق أو آخر لديه الشر المطلق، فلا بد أن يكون لدينا شيء من العقلانية في الحكم على الأشخاص.

وتابع: للأسف الشديد أن المجتمعات القائمة على الخرافة والأسطورة والتفكير الخزعبلي، يكون لديها فكرة الملائكة والشياطين، وتجعل بعض الأشخاص معصومة لا تخطئ وهذا من سمات العقل المتخلف.

أهمية الوعي والتفكير العلمي والموضوعي في المجتمعات المتخلفة

وأكد «زايد» أنه لا يُمكن أن نتغلَّب على هذا الفكر ونتجاوزه إلَّا بوجود أشخاص لديهم وعي وعقل حر وقدرة على التفكير العلمي والموضوعي، ودونه ستكثر حولنا الأصنام سواء في شكل أشخاص أو كتب أو أفكار ورثناها من آبائنا في التاريخ، وسنجد الكثير من المقدسات.

وأشار إلى أن المجتمع الذي يكثر مقدساته يكثر كساده ويروج فيه كل الأمراض الاجتماعية بما فيها الإرهاب والتخلف العلمي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى