TV

باحث: لماذا لم يتم دمج التعليم العام والأزهري؟

عيد: نحتاج إلى نشر كتب تنويرية لبث الوعي في عقول الشعوب

طالب الباحث في شؤون الجماعات المتطرفة، سامح عيد، بدمج التعليم ما قبل الجامعي، وألَّا يكون هناك تعليم أزهري وآخر عام.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، إن ذلك ما زال يُمثِّل خطورة، إثر وجود تعليم منفصل أزهري فقط، مع وجود معلمين غير مدربين، بالإضافة إلى أنه تمَّ التلاعب بعقلهم عن طريق مناهج مغلوطة ومخترقة.

كتب التعليم قبل الجامعي

وأشار «عيد» إلى أن الكتب التي كانت تطبعها مكتبة الأسرة وكانت هامة وتنويرية ويتم اختيارها بعناية وكانت مدعومة، أصبحت غير موجودة في الوقت الحالي.

ولفت إلى أن مشكلة الوعي لا تُحل في عام أو عامين ولكن تحتاج إلى عقود من الزمن، بعدما تمَّ التلاعب بالوعي العربي على مدار 5 عقود.

وشدد على أنه يجب أن تكون هناك إرادة سياسية، لا سيما أن يُعتبر التعليم جزءًا محوريًّا وأساسيًّا، يُشارك في قضية تغيير الوعي، بالإضافة إلى أهمية كل الأجهزة الأخرى.

دور الإعلام في توعية المجتمع

وأوضح الباحث أن ذلك يتم عن طريق وزارة الثقافة أو طباعة الكتب المدعومة من مكتبة الأسرة التي كانت موجودة قديمًا، إضافة إلى دور وسائل الإعلام بكل برامجها.

كما شدد على أنه لا بد من تضافر كل الجهود وفي مقدمتها أن تكون هناك إرادة سياسية، لأنه كان هناك اختراق للثقافة ودور النشر، وما زال هناك بعض الأمور قائمة، لأنه يوجد بعض الأشياء التي لا تليق أن تكون موجودة في المناهج الدراسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى