أخطاء شائعة

باحث: هذا «الذباب» يخرب المجتمعات

د. المولد: إطلاق الشائعات أحد أسلحة حروب الجيل الخامس والسادس

كشف د. محمد يسري المولد، الحاصل على دكتوراه في إدارة الأعمال بجامعة سوهاج، أنَّ بعض الدول المعادية تغزو المجتمعات باستخدام ما يسمى بـ«الذباب الإلكتروني» عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، من أجل الإضرار بالدول الأخرى.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، إنَّ الدول تستهدف بعضها البعض دون التدخل العسكري أو حتى الظهور أنها معادية، حيث إن الذباب الإلكتروني مصطلح يُطلق على الجيوش واللجان الإلكترونية، والهدف منها خلخلة نظام أي دولة خاصة التي لديها مشروعات قومية، مثل ما يحدث في مصر.

تأثير الدول المعادية على المشروعات القومية

وأضاف أن إطلاق الشائعات أحد أدوات حروب الجيل الخامس والسادس، حيث أن لها أثرًا كبيرًا على المشروعات القومية وتلك التي تقوم بها الحكومة.

وأوضح أن مصر تحفها المخاطر ومهددة من كل جوانبها، وما زالت الدولة العربية المستقرة في المنطقة، وهدمها لا يكون بالتدخل العسكري، لأن لديها جيش قوي مصنف التاسع عالميًّا، فيكون عن طريق بث الشائعات عن المشروعات، من أجل زعزعة استقرار المجتمع.

الخوف من المستقبل وعدم الاستقرار النفسي

ولفت د. المولد إلى أنه يضاف إلى ذلك الخوف من المستقبل والترويج له أنه عبارة عن ظلام وعدم الاستقرار النفسي والاجتماعي والمادي، لأن كل الشباب يتأثرون بالشائعات، فيصبح المجتمع في حالة من الخلخلة، ما يؤدي إلى حالة من حالات فقد الثقة في الحكومات والمستقبل والوطن نفسه، ما يحدث حالة من الغليان غير المبررة أو غير المنطقية، وذلك يؤثر ويؤدي إلى سقوط الدولة، كما حدث في دول كثيرة بدأت بفكرة الشائعات في البداية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى