TV

باحث: هذا الكتاب لكل من يريد مكافحة التيارات المتطرفة

د. الإسناوي: (المسلمون بين الخطاب الديني والخطاب الإلهي) يعالج إشكاليات الإرهاب

نصح مدير مركز رع للدراسات الاستراتيجية، د. أبو الفضل الإسناوي، أصحاب الفكر المعتدل وكل من يريد أن يكافح التيارات المتطرفة التي تنسب نفسها للإسلام أن يقرأوا كتاب (المسلمون بين الخطاب الديني والخطاب الإلهي) للمفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي، الصادر عن عن «مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير».

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، إن المفكر علي الشرفاء استطاع في هذا الكتاب أن يضع مسارًا حقيقيًا لكيفية مقاومة هذه التيارات والتحذير من التراث الذي يشوه صورة الإسلام الصحيح.

أصحاب الفكر المعتدل ومواجهة التطرف والإرهاب

وأضاف: هذه التيارات التي وضعت مسار لتوسيع مساحة التطرف والإرهاب في المنطقة العربية.

وتابع: من يريد أن يعالج إشكاليات الإرهاب والتطرف في المنطقة العربية، عليه أولًا أن يلجأ إلى هذا الكتاب، لكي يقرأ أسباب تفحش أو زيادة ما يعرف بالمفاهيم المغلوطة، عند التيارات المتطرفة التي تنسب نفسها للإسلام زورًا وبهتانًا.

معالجة حقيقية لإشكاليات التطرف

وأكد أن الكتاب بمثابة معالجة حقيقية لإشكاليات، أولها يبدأ بمكافحة التطرف قبل الإرهاب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى