TV

باحث يطالب باستخدام طرق غير تقليدية لمواجهة المتطرفين

عبدالمنعم: الفتاوى الضالة والمتشددة تؤثر في الناس وتصنع عالمًا مغايرًا

طالب الباحث في شؤون الجماعات المتطرفة، عمرو عبدالمنعم، باستغلال العالم الرقمي، في مواجهة الأفكار المتطرفة.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، إنَّ المواجهة مع الأفكار المتطرفة، لا بد أن تكون بطريقة غير تقليدية، تختلف عن المواجهة الكلامية والتي لم تعد تجدي.

الوصول للطريقة الأمثل لمواجهة التطرف باستغلال العالم الرقمي

وأضاف: لأنَّ الإرهابي ومن يقتنع بهذه الأفكار لا يسمع إلى هذه المحاولات، ويتم الاستهداف في الأساس للمتذبذب من هذه الجماعات أو من هو في بداية التجنيد، وبالتالي انعكاس هذا عليه سيكون أقوى مِمن يُنَظِّر للفكر المتطرف.

وأشار إلى أن استخدام الطرق الحديثة وغير المُتبعة في السابق من التحول الرقمي، أصبحت أقوى وأشمل والمتلقي لها أصبح أقوى مما سبق، وبالتالي لا بد من دراسة الجمهور المستهدف عن طريق دراسات علم النفس والاجتماع والجوانب الاقتصادية وفق أنظمة وخطط دراسة الجدوى.

كيفية مواجهة الأفكار والفتاوى الشاذة

ولفت الباحث إلى أن مواجهة الأفكار والفتاوى الشاذة، لا بد أن تعرف واقعًا اجتماعيًّا بالغ الأثر والأهمية ليحدث التأثير، ومعرفة من الذي يسأل وما هو محيطه الاجتماعي وما هي نفسيته، مؤكدًا أن الفتاوى الضالة والمتشددة والمهيجة، هي التي تؤثر في الناس وتصنع عالمًا مغايرًا مختلفًا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى