TV

بالفيديو… أستاذ الطب النفسي يدعو للتعايش والتسامح

د. ناجي فوزي: المواطن المثقف يأخذ القضايا الخلافية مع الآخر بشيء من العقلانية والتروي

دعوة للتعايش والتسامح أطلقها الدكتور ناجي فوزي أستاذ الطب النفسي بجامعة الزقازيق في لقاء إعلامي على هامش ندوة «أزمة ماكرون مع المسلمين» التي عقدتها مؤسسة «رسالة السلام للأبحاث والتنوير» بالتعاون مع جامعة بنها.

عن سؤال هل يوجد اختلاف بين المثقف وغيره في قضية الجدل حول رد الفعل الذي حدث للرسوم المسيئة للرسول التي نشرت؟

أجاب د. ناجي فوزي، أن المواطن المثقف يأخذ القضايا الخلافية مع الآخر بشيء من العقلانية والتروي. فعلينا أن نحارب الفكر بالفكر وإقناع الطرف الآخر بالحجة والمنطق وبدون عنف.

ولفت «فوزي» إلى بعض الناس لديها سمات شخصية عدوانية تتغول على حقوق المواطنين بالقوة أمثال المتطرفين الذين يلجأون للإرهاب .

والبعض الآخر يكون ذا شخصية حذرة اكثر من اللازم ويعتقد دائمًا سوء النية بالنسبة للآخر، وتوجد الشخصية الانعزالية التي يتسم صاحبها بالانطواء ولا يوجد لديه تفاعل مع الناس وبالتالي لا يوجد لديه خبرات وهذا من السهل أن يتأثر بأي فكر.

والشخصية الاعتمادية التي تخشى دائمًا من اتخاذ القرار وهذا أيضًا ينساق لرأي من يعلوه ويتخذ له القرارات في حياته.

وأشار «فوزي» إلى ان هذه الاضطرابات في الشخصيات هي التي تجعل استقبالها للأحداث استقبال خاطئ.

كما أكد على أن الوطن مشترك بين المسلم والمسيحي والكل يدافع عنه دون تفرقة مشيرًا إلى أن من حرق ودمر هو من يدعي التمسك بالدين.

وضرب أمثلة للمرضى المترددين عليه للعلاج حيث يصطحب المسلم المسيحي وذلك دليل على التلاحم والتماسك بين أبناء المجتمع الواحد .

ودعا إلى أهمية التصالح والتسامح منددًا بحادث قتل المدرس الفرنسي على يد أحد الإرهابيين في فرنسا وأعمال العنف التي تتخذ شعارها (الله اكبر).

وعن سؤال كيف تذوب الرواسب السلبية بين المجتمع الشرقي والغربي شدد د. فوزي على أهمية العلم والتثقيف من أجل كسب احترام الغرب .

وأن نعمل على تغيير نظرة الغرب للشرقيين بانهم مجرد مستهلكين لعلم ومنتجاتهم . ونمد يدنا لهم بالسلام والتسامح وليس بالقتل.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى