TV

بالفيديو.. أستاذ الفلسفة يشرح أزمة المسلمين الحقيقية

د.حسن حماد: الجماعات الإرهابية تنتقي آيات من القرآن الكريم ما تتفق مع خطابها

الإسلام كدين يتعامل مع كل المختلفين في الآراء والمعتقدات ولكن المشكلة في الأفكار المتطرفة لدى الجماعات الإرهابية.

جاء ذلك في تصريحات الأستاذ الدكتور حسن حماد أستاذ الفلسفة في لقاء إعلامي على هامش ندوة «أزمة ماكرون مع المسلمين» التي عقدتها مؤسسة «رسالة السلام للأبحاث والتنوير» بالتعاون مع جامعة بنها.

وأضاف «حماد» أن الجماعات الإرهابية تنتقي آيات من القرآن الكريم ماتتفق مع خطابها وتعتمد بشكل رئيسي في 90% من أيديولوجياتها على الأحاديث والمرويات وكتب الفقه؛

ويعتبرونها هي الدين الحقيقي مما أدى إلى تشويه رؤية المسلمين للإسلام. كما أدت أيضًا إلى تشويه رؤية الآخر للإسلام فتصوَّر أنه دين يدعو إلى الإرهاب.

في حين أننا إذا عُدنا إلى المنابع الرئيسية للإسلام في القرآن نستطيع انقاذ المجتمعات العربية مما هي فيه من ضلال وابتعاد عن روح الاسلام التي تدعو إلى قبول الآخر والحوار معه.

وتدعو إلى حب الانسان كإنسان حتى أننا نجد الكثير من آيات القرآن تخطاب الناس بقوله تعالى (يا أيها الناس..) دون التفرقة بين أصحاب العقائد والمعتقدات.

الجماعات أمثال الإخوان والسلفية أحدثت شرخًا كبيرًا في عقلية المسلم وأدت إلى التشرذم وهذا الصراع الذي نعانية اليوم

وهذه الحروب التي نشاهدها بين السنة والشيعة فهذه المسألة خطيرة جدًا وتهدد بفناء العالم العربي والإسلامي.

يُذكر أن ندوة «أزمة ماكرون مع المسلمين» والتي عقدت الإثنين الموافق 28 ديسمبر 2020 كانت ختام فعاليات أنشطة مؤسسة «رسالة السلام للأبحاث والتنوير» لعام 2020.

وذلك من أجل نشر الثقافة التثقيفية والتنويرية والدعوة إلى تصويب الخطاب الإسلامي من أجل تصحيح الصورة المغلوطة لرسالة الإسلام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى