الخطاب الإلهى

بالفيديو… أستاذ بآداب الزقازيق يشرح التسامح في الخطاب الإلهي

د. محمد أبو قحف: آيات القرآن الكريم تدعو إلى العفو وعدم الالتفات إلى اللغو

خاص - التنوير

قال تعالى: «خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ » (الأعراف: 199)

وقوله: «أُولَٰئِكَ يُؤْتَوْنَ أَجْرَهُم مَّرَّتَيْنِ بِمَا صَبَرُوا وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ» (القصص: 54)

وقال سبحانه: «وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ» (القصص: 55)

وقال تعالى: «مَنْ عَمِلَ مِنكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِن بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ» (الأنعام: 54)

استشهد الدكتور محمد أبو قحف أستاذ التصوف الإسلامي بكلية آداب الزقازيق بالآيات القرآنية السابقة في توضيحه للتسامح في القرآن الكريم.

وأضاف د. أبو قحف، خلال كلمته التي ألقاها في ندوة «التسامح في الدين والسياسة والثقافة»، أن النصوص القرآنية في مواضع كثيرة تدعو إلى التسامح في الإعراض عن الجاهلين وعدم الالتفات إلى اللغو.

وأشار إلى مغفرة الله سبحانه لمرتكب السوء الذي يتوب بعده بأنها من التسامح.

يُذكر أن مؤسسة «رسالة السلام للأبحاث والتنوير» أقامت ندوة «التسامح في الدين والسياسة والثقافة» ضمن أنشطتها التثقيفية والتنويرية لعام 2020 بالتعاون مع الجامعات والمؤسسات الثقافية،

من أجل نشر ثقافة التنوير وتوضيح الصورة الصحيحة للإسلام الذي يقوم على مبادئ الرحمة والعدل والحرية والسلام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى