TV

بالفيديو… افتتاح ندوة «الإسلاموفوبيا في الغرب»

الأمين العام: أتمنى أن نسهم في المزيد من تسليط الضوء على قضايا تصويب الخطاب الإسلامي

عقدت مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير أمس السبت الموافق 20 فبراير 2021 ندوة بعنوان «الإسلاموفوبيا في الغرب»  وذلك في مقر المؤسسة بوسط القاهرة.

شارك في الندوة كوكبة من المفكرين وأساتذة الجامعات والإعلاميين في مختلف التخصصات بإلقاء المحاضرات والتي استهلها الأستاذ أسامة إبراهيم أمين عام «رسالة السلام» بإلقاء كلمة المؤسسة.

بدأ الأمين العام بتوجيه الشكر للسادة المشاركين في الندوة من أبطال الجيش المصري البواسل الذين سطَّروا البطولات الخالدة في تاريخ أمتنا المعاصر، وتحية خاصة للذين تكبدوا عناء السفر من مختلف المحافظات المصرية للمشاركة.

الأهداف العامة لمؤسسة رسالة السلام

وأشار الأمين العام إلى أن هذه الندوة المهمة بعنوان: «الإسلاموفوبيا في الغرب»، التي تأتي ضمن أنشطة مؤسسة رسالة السلام التوعوية والتنويرية، التي تعقدها دوريًا من خلال المؤتمرات والندوات والفعاليات الثقافية وورش العمل والنشر الإعلامي والإلكتروني، بالشراكة مع الجامعات ومراكز الأبحاث ومختلف الجهات التنويرية ومؤسسات المجتمع المدني التي تهدف إلى تصويب الخطاب الإسلامي، وفق المنهج الإلهي (القرآن الكريم).

وأكد «إبراهيم» على الأهداف التي تعمل عليها وتدعو إليها مؤسسة رسالة السلام:

= القرآن الكريم، خطاب إلهي للناس كافة، يدعوهم للرحمة والعدل والحرية والسلام والتعاون بين جميع البشر دون تفرقة بين انتماءاتهم العرقية أو القطرية.

= القرآن يدعو المسلمين وأهل الكتاب إلى وضع صيغة للتعايش في كل مجتمع على أساس المصالح المشتركة والمصير الواحد، تمشيًا مع قوله سبحانه: «وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ ۖ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَٰهُنَا وَإِلَٰهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ» (العنكبوت: 46)

= الدعوة لنبذ الطائفية والمذهبية، مع احترام العقائد والديانات المغايرة وعدم التعامل معها بوصفها أقل قداسة..

= قبول الآخر والتعايش معه من منطلق التنوع والاختلاف في تكامل لا في صدام وعدم إكراه الناس على الدين.

تصويب الخطاب الإسلامي من أهم أهداف «رسالة السلام»

وفي ختام كلمته تمنى الأمين العام لمؤسسة رسالة السلام أن تسهم الندوة في المزيد من تسليط الضوء على قضايا تصويب الخطاب الإسلامي، وتشكل قيمة مضافة للآمال التي تسعى مؤسسة رسالة السلام والقائمين إليها حرصًا على مستقبل أمتنا، وإلى استخلاص القيم والأخلاق القرآنية لوضع منهج تربوي لصياغة شخصية الأجيال المقبلة مبنية على الرحمة والعدل والحرية والسلام وتحريم الاعتداء على أرواح الناس وأملاكهم والتعاون على البر والخير والسلام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى