TV

بالفيديو… الإسلاموفوبيا والمعرفة الإنسانية

عبد الجيد: كل الآداب تداخلت فيما بينها وتأثّر كل منها بالآخر وأثَّر فيه

كيف تؤدي المعرفة الإنسانية إلى مزيد من التقارب؟ وكيف تقضي على الإسلاموفوبيا؟

جاء هذا التساؤل خلال محاضرة الدكتور شعبان عبد الجيد الشاعر والناقد الأكاديمي في ندوة «الإسلاموفوبيا في الغرب» التي عقدتها مؤسسة «رسالة السلام للأبحاث والتنوير».

وأضاف عبد الجيد أنه يوجد علم يسمى الأدب المقارن والذي ينتهي إلى نتيجة مهمة وهي أن كل الآداب تداخلت فيما بينها وتأثّر كل منها بالآخر وأثَّر فيه.

وأشار إلى أنه مهما اختلفت ثقافة الشرق عن الغرب إلا أنهما لا بد أن يتفقا في أشياء وإن لم يلتقيا.

وكلما زادت المعرفة بالثقافات الأخرى زاد التقارب بينها. فالمعرفة الإنسانية تقرب بين الشعوب والأديان المختلفة ومن ثم تقاوم ظاهر الإسلاموفوبيا في الغرب.

يُذكر أن ندوة «الإسلاموفوبيا في الغرب» تأتي ضمن أنشطة مؤسسة «رسالة السلام للأبحاث والتنوير»

بالتعاون مع الجامعات والمؤسسات البحثية والثقافية من أجل تصويب الخطاب الإسلامي وفقًا للمنهج الإلهي (القرآن الكريم).

شارك في الندوة كوكبة من أساتذة الجامعات والمفكرين والإعلاميين بإلقاء المحاضرات وتم تغطية الندوة إعلاميًا بمختلف وسائل الإعلام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى