الخطاب الإلهى

بالفيديو… الرحمة والعدل في الخطاب الإلهي

أستاذ القرآن الكريم: اقترنت هيمنته سبحانه وتعالى على العرش برحمته للخلق

قال تعالى: «الرَّحْمَٰنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَىٰ» (طه :5)

الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ لِلرَّحْمَٰنِ ۚ وَكَانَ يَوْمًا عَلَى الْكَافِرِينَ عَسِيرًا (الفرقان: 26)

جاءت هذه الآيات خلال محاضرة الدكتور محمد حامد الأشوح موجه القرآن الكريم بالأزهر، في ندوة «القرآن دعوة للرحمة والعدل والحرية والسلام والتعاون بين البشر» التي أقامتها مؤسسة رسالة السلام.

وأشار «الأشوح» إلى اسم الله الرحمن الذي ورد في الخطاب الإلهي في استوائه سبحانه على العرش وهيمنته التي اقترنت برحمته للناس .

وكذلك رحمته تعالى التي شملت الناس في حياتهم وفي مماتهم يوم الحساب كما ورد في سورة الفرقان.

وأضاف «الأشوح» أن العدل وهو الميزان الذي أمر الله به في مستهل سورة الرحمن..

قال تعالى: «الرَّحْمَٰنُ (1) عَلَّمَ الْقُرْآنَ (2) خَلَقَ الْإِنسَانَ (3) عَلَّمَهُ الْبَيَانَ (4) الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ (5) وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ (6) وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ (7)»

فالله تعالى وضع القانون الالهي الذي يحكم به بين الناس وامرنا بان نعدل بيما بيننا.

قال تعالى: «أَلَّا تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ (8) وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ (9)» (الرحمن)

وكانت العدالة الإلهية نتيجة طبيعية لصفات الكمال عنده سبحانه وتعالى.

يُذكر أن ندوة «القرآن دعوة للرحمة والعدل والحرية والسلام والتعاون بين البشر» جاءت ضمن سلسلة كبيرة من الندوات التوعوية والتثقيفية تعقدها مؤسسة «رسالة السلام للأبحاث والتنوير»

تعقد هذه الندوات بالتعاون مع الجامعات والمراكز البحثية والمؤسسات الثقافية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى