TV

بالفيديو… الموقف الأمريكي من 25 يناير

رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط: الولايات المتحدة يهمها بالأساس تحقيق مصالحها

كان وراء أحداث يناير تحرك من الصهيونية العالمية وتجنيد بعض الشباب لخدمة أهدافهم التي تسعى إلى بث الفتنة في قلب الوطن العربي والذي تمثله مصر.

جاء هذا في كلمة الدكتور أشرف مؤنس رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط – جامعة عين شمس، خلال ندوة «يناير كشف السرائر –تحالف الجيش مع الشعب لإنقاذ مصر» التي عقدتها مؤسسة «رسالة السلام».

وأضاف «مؤنس» أن العلاقات المصرية الأمريكية قبل 25 يناير 2011 وخلال فترة حكم الرئيس الأسبق مبارك ولمدة حوالي 30 عام كانت السياسة الأمريكية حريصة على أن يكون هناك تقارب مصري أمريكي..

على اعتبار معادلة مفادها المساعدات التي تقدم لمصر مقابل ما تقدمه مصر من تسهيل لمصالح الولايات المتحدة.

والولايات المتحدة يهمها بالأساس تحقيق مصالحها دون النظر لمن يحكم مصر، وهي تتبع منهج أن السياسة لغة المصالح وليست لغة العواطف. وما تدعيه من رعاية حقوق الإنسان والديمقراطية يتلاشى أمام تحقيق مصالحها.

ولفت «مؤنس» إلى أن الفترة التي سبقت أحداث يناير حققت مصالح الطرفين المصري والأمريكي على حد سواء .

يذكر أن ندوة «يناير كشف السرائر – تحالف الجيش مع الشعب لإنقاذ مصر» جاءت ضمن سلسلة الندوات التوعوية التي تعقدها مؤسسة «رسالة السلام للأبحاث والتنوير» بالتعاون مع الجامعات والمؤسسات الثقافية والمراكز البحثية من أجل نشر الثقافة التنويرية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى