TV

بالفيديو… تعرَّف على التكليف الإلهي للرسول وحقيقة سنته

كتاب يسلط الضوء على المفاهيم المغلوطة عن رسالة الإسلام

تناول المفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي من خلال مؤلفاته قضية تصويب الخطاب الإسلامي وذلك بتسليط الضوء على المفاهيم المغلوطة عن الإسلام والدعوة إلى أن يسلك المسلمون الطريق الصحيح باتباع الخطاب الإلهي (القرآن الكريم) والبعد عن الروايات الدخيلة على رسالة الإسلام.

وسنعرض بشكل موجز لمحتوى كتاب «ومضات على الطريق» الجزء الرابع أحد مؤلفات المفكر الشرفاء الصادر عن «مؤسسة رسالة السلام» للأبحاث والتنوير والذي اتخذ له عنوان «التكليف الإلهي للرسول وحقيقة سنته».

تسليط الضوء على المفاهيم المغلوطة عن رسالة الإسلام

يعالج هذا الكتاب، الكثير من القضايا المحورية في حياة المُسلم، ويأتي ليصحح العديد من المفاهيم المتراكمة بشكل مغلوط في أذهان الناس، ليكون بذلك مصباحًا يُنير عقل من يبحث عن طريق الحق المستقيم وسط الظلام..

محتويات الكتاب

يُقسم الكتاب إلى عدة فصول، سنأتي على ذِكرها تباعًا:

-دعوة لاتباع آداب القرآن وقيمه الفاضلة.

-الروايات تسببت في الشّقاق والتناحر بين المسلمين.

-الله تعالى يتوعّد المضلين من أصحاب الروايات.

-سنة الله تعالى في عباده.

-روايات لا تليق بمكانة الرسول صل الله عليه وسلم.

-الله تعالى لم يُعيّن وكيلاً عنه على الناس.

-التكليف واضح والرسالة محددة.

-السنة النبوية أفعال وليست أقوال.

-تصحيح مصطلح السُنة.

-الهدف الأسمى لرسالة الإسلام.

-دعوة للرجوع إلى طريق النور.

إبراز الأفكار التي تمس الفرد والمجتمع

وخلال هذه الفصول حرص الأستاذ علي الشرفاء على إبراز الكثير من الأفكار المهمة التي تمس الفرد وتؤثر على المجتمع.

حيث بين أن الرسول عليه الصلاة والسلام حث الناس على اتباع ما أُنزل عليه من آيات القرآن الكريم وتطبيق ما فيها من تشريعات إلهية، كما أوصى أن يتعامل الناس فيها بينهم بالرحمة والعدل والرأفة والإحسان ونشر السلام بين الناس ليعم الأمن والتعاون ويتحقق المفهوم الصحيح للعيش الكريم.

فالله عز وجل أوصى رسوله بالتمسك بالقرآن الكريم دون غيره، وهو الفيصل يوم القيامة، حيث سيُسأل الناس عن مدى تمسكهم في تطبيقه، ولن يُسألوا عن ما سُمي بالسُنة وحديث الأئمة عند جميع الطوائف والملل المنتسبة للإسلام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى