TV

بالفيديو… كيف نفرق بين الاعتراف والتنوير؟

جهاد عودة: لدينا خطابات اعتذار كثيرة في العالم العربي

الاعتراف ينصرف إلى الاعتذار بينما التنوير ينصرف إلى السلوك القيادي.

هذا الفرق بين الاعتراف والتنوير كما ذكره الدكتور جهاد عودة أستاذ العلوم السياسية خلال محاضرته في ندوة «الإسلاموفوبيا في الغرب» التي عقدتها مؤسسة رسالة السلام.

وأضاف أن الاعتراف هو تحديد الخطأ الذي يستوجب الاعتذار عنه، بينما التنوير يحدد كيف يتم الانقطاع سواء كان ديني أم ثقافي أم مذهبي.

وأشار «عودة» إلى أننا لدينا خطابات اعتذار كثيرة في العالم العربي فيجب التفريق بين فكرة الاعتذار من الناحية الفكرية والفلسفية والخطاب التنويري.

واضاف ان الاعتراف يتطلب مصالحة أما التنوير فيتتطلب خطاب نقدي جديد ويعتبر الاعتراف جزء لا يجزأ من الآثار الشعوبية للمواطنة والتي تنقسم إلى نوعين:

نوع قائم على الاعتراف والنوع الآخر مواطنة ديمقراطية ويساهم فيها الخطاب التنويري.

الاعتراف ياتي من دولة أو جماعة أو فرد في جماعة بينما التنوير هو نتيجة صراع اجتماعي.

ولفت د. جهاد عودة إلى أن السائد في مجتمعاتنا العربية هو ثقافة الاعتراف التي بها نتجنب التنوير.

يُذكر أن ندوة «الإسلاموفوبيا في الغرب» تأتي ضمن أنشطة مؤسسة «رسالة السلام للأبحاث والتنوير»

بالتعاون مع الجامعات والمؤسسات البحثية والثقافية من أجل تصويب الخطاب الإسلامي وفقًا للمنهج الإلهي (القرآن الكريم).

شارك في الندوة كوكبة من أساتذة الجامعات والمفكرين والإعلاميين بإلقاء المحاضرات وتم تغطية الندوة إعلاميًا بمختلف وسائل الإعلام

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى