الخطاب الإلهى

بالفيديو… هل الرحمة في الخطاب الإلهي للمسلمين فقط؟

د. محمد عبد ربه: المجتمعات تقوم على التعدد وقبول الآخر والتسامح والمودة والتآلف

علَّمنا الخطاب القرآني أن الرحمة والتسامح والتآلف وقيام المجتمع على التعدد وقبول الآخر، هو من أهم الغايات التي جاء الإسلام ليحققها.

جاء هذا في كلمة الدكتور محمد عبد ربه أستاذ الثقافة الإسلامية بكلية أصول الدين خلال الندوة التي نظمتها مؤسسة «رسالة السلام» بعنوان «القرآن دعوة للرحمة والعدل والحرية والسلام والتعاون بين البشر».

وأضاف «عبد ربه» أن أول آية في القرآن الكريم جاءت خطابًا للعالمين:  «الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ» (الفاتحة : 2)

المجتمعات تقوم على التعدد وقبول الآخر والتسامح والمودة والتآلف فقال الله تعالى: «الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ» ولم يقل (رب المسلمين) فجاءت رحمته للناس جميعًا.

فعلمنا كيف نكون وحدة واحدة مسلمين وغير مسلمين وأن كل إنسان على وجه الأرض ايًا كانت عقيدته له رب حتى الملحد الذي ينكر وجوده سبحانه وتعالى.

يقول تعالى في سورة الإسراء: «وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا» (70)

كلمة بني آدم تشمل المسلم والمسيحي واليهودي والبوذي وكل البشر ايًا كانت عقيدتهم.

الله تعالى أعلن في آيات القرآن الكريم أن الإنسان مُكرَّم من منطلق إنسانيته.

يذكر أن ندوة «القرآن دعو ة للرحمة والعدل والحرية والسلام والتعاون بين البشر» عقدتها مؤسسة «رسالة السلام للأبحاث والتنوير» في مستهل فعاليات أنشطتها لعام 2021 بالتعاون مع الجامعات والمؤسسات الثقافية.

حضرها كوكبة من الأساتذة والعلماء والمفكرين من مختلف التخصصات.

وجاءت هذه الندوة استكمالًا لسلسة كبيرة من الندوات التنويرية والتثقيفية تم عقدها من أجل تصويب الخطاب الإسلامي وتصحيح المفاهيم المغلوطة عن الإسلام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى