المرصد

بالفيديو… وكيل كلية آداب «الزقازيق» يشرح الأساس الفلسفي للتسامح

د. عبده كساب: الأصل في التاريخ البشري هو التعصب وإن اختلفت طبيعة المقاومة

المتسامح والمتعصب كلاهما ينطلقا من أساس واحد ، ولكن المتسامح يقاوم الغريزة بأنه يمتلك الحقيقة ولابد من إيصالها للآخرين.

جاء هذا في كلمة الدكتور عبده كساب وكيل كلية آداب الزقازيق في ندوة «التسامح في الدين والسياسة والثقافة» التي أقامتها مؤسسة رسالة السلام بالتعاون مع جامعة الزقازيق.

وأضاف «كساب» أن الإنسان بطبيعته متعصب يحب الاستحواذ على كل شيء بدءًا من الأفكار إلى الممتلكات الشخصية .

المتسامح يقاوم شيء غريزي بداخله بالقدرة على معالجة الألم حيث يقاوم ميله الفطري للعنف والانتقام ممن استحوذ على أفكاره أو على ممتلكلته.

أما معاناة المتعصب فتكون مقاومة ثقافة المجتمع والقانون الذي يجرّم الاعتداء على الغير.

ويؤكد «كساب» أنه من خلال البحث تم التوصل إلى أن الأصل في التاريخ البشري هو التعصب وإن اختلفت طبيعة المقاومة لكل من المتعصب والذي يسعى للتسامح ودرجة الألم التي يتحملها كل منهما.

يذكر أن مؤسسة «رسالة السلام للأبحاث والتنوير» أقامت ندوة «التسامح في الدين والسياسة والثقافة» ضمن أنشطتها التثقيفية والتنويرية لعام 2020، بالتعاون مع الجامعات والمؤسسات الثقافية.

شارك في الندوة كوكبة من المفكرين والأساتذة في مختلف التخصصات والإعلاميين بإلقاء المحاضرات من أجل نشر قيمة التسامح.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى