أخطاء شائعة

برلماني: هناك فرق بين الدين والتدين

 المغاوري: الرسالات السماوية موجهة لإسعاد البشرية وليس التمييز الديني

استنكر عضو مجلس النواب، عاطف المغاوري، التمييز الديني الذي يتبعه البعض في المجتمعات، مؤكدًا أن الحقيقة الثابتة هي أن الدين لا يحمل أي تمييز.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، أنَّ الدين موجَّه لإسعاد البشر، حيث إن الله سبحانه وتعالى عندما أرسل الرسل والأنبياء وتتابع الرسالات السماوية هي كلها لإسعاد البشرية ولا تحمل أي تمييز.

الخطاب الإلهي ينفي التمييز الديني

وأضاف مغاوري؛ أنه في الإسلام يوجد نصوص صريحة وواضحة، ضد التَمْييز الدّيني، مثل قول الله تعالى: (لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ) (الكافرون: 6).

وقال أن الآية القرآنية فيها دعوة بلا تمييز إطلاقًا، حتى في حرية الاعتقاد والإيمان بالله سبحانه وتعالى.

الفرق بين الدين والتدين

وأشار مغاوري إلى أن الإشكالية تكمن في فهم الدين، لأن الدين هو ما نزل من عند الله سبحانه وتعالى، والتدين هو فهم البشر للدين.

ولفت إلى أنَّ هذا الفهم قد يختلف من فترة زمنية  لأخرى أو موقع جغرافي لآخر، موضحًا أن فهم الناس للدين يتغير بتغير الزمن إلى أشكال مختلفة سواء سلبًا أو إيجابًا، حسب قوة التأثير والاستنارة من عدمها.

وضرب مثلًا لهذا التغير بما حدث في المملكة السعودية مؤخرًا عكس ما كانت عليه سابقًا من هيمنة لجماعات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والحركة الوهابية.

وأكد أن الدين نزل من عند الله سبحانه وتعالى والرسالات السماوية تدعو إلى المساواة والعدل والإخاء والمحبة.

وأضاف أن التمييز الديني هو شكل من أشكال الانتقاص من إنسان أو فئة بناء على الدين.

آيات القرآن الكريم ضد التمييز الديني

وشدد مغاوري على أنه كلما كان هناك تعليم واستنارة بشكل مرتفع، قل التمييز الديني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى