الأسرة والمجتمع

تحذير تربوي: الطفل ينتحر في هذه الحالات

د. مغيث يطالب بوضع خطة لجذب النشء للأنشطة الإبداعية

نصح الخبير التربوي والباحث بالمركز القومي للبحوث التربوية، د. كمال مغيث، الأسر باكتشاف المهارات والقدرات العقلية والثقافية التي يتمتع بها أطفالهم، وإبعادهم عن الأمور التي تؤثر عليهم سلبًا.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، إنَّه على الوالدين معرفة قيمة الوقت، محذرًا إياهم من الأمور التي قد تمثل خطرًا كبيرًا على الأطفال وقد تدفعهم إلى الانتحار مثل الألعاب الإلكترونية كالحوت الأزرق وبابجي،الأمر الذي يجب أن يدفع الأسر كي تفكر في كيفية توجيه أبنائهم لقضاء الوقت بطريقة مختلفة.

أضرار التكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي

وتطرَّق د.مغيث إلى الاعتماد على التكنولوجيا ومواقع التواصل طوال الوقت، قائلًا: رغم أنها تتميز بجذب الانتباه من خلال طريقة العرض والصور والألوان والحركة والمواد المعرفية، إلى جانب إدماج الأطفال في ألعاب ومسابقات موسيقية ورسوم متحركة، إلا أنها تساعد في تقليل حركاتهم ونشاطهم ومهاراتهم الجسدية، بالإضافة لتقليل مهاراتهم الاجتماعية.

وشدد على ضرورة خلق نوع من التوازن بين المهارات الاجتماعية والحركية والنشاط البدني والاستغراق في المواد الإلكترونية، فضلًا عن خلق نشاط جماعي خاص بالأسرة، وتحديد مواعيد لاستخدام الإنترنت والهواتف.

المهارات والقدرات العقلية لجذب الأطفال

واستنكر الخبير التربوي عدم وجود خطة لجذب الأطفال للأنشطة الإبداعية والحركية والموسيقى والفنون، مقترحًا توقيع اتفاقية بين وزارتي الثقافة والتعليم وتوفير ميزانية محدودة، لاستغلال المدارس في الإجازة الصيفية، بالتعاون مع المعلمين لإقامة أنشطة مختلفة ومسابقات ثقافية وفنون لجذب أولياء الأمور أيضًا للمشاركة في تلك الأنشطة.

وأوضح أن الدولة منصرفة عن استغلال الأطفال في الصيف، بما يعود بالنفع عليهم بشكل خاص وعلى الوطن بشكل عام، كونه يصب في الثروة القومية في النهاية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى