الأسرة والمجتمع

تنشئة جيل النصر والعزة

غرس الثقة في نفس الطفل يساعد على الارتقاء بالمجتمع

غرس الثقة في نفس الطفل، ضرورة لا بد منها من أجل تنشئة جيل يقود الأمة إلى النصر والعزة في كافة ميادين الحياة.

فأول خطوة يخطوها المربي العاقل لغرس الثقة في نفس طفله يكون بتعليمه مبادئ الإيمان بالله والخوف منه وعدم الشرك به.

قال تعالى: «وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ ۖ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ» (لقمان: 13).

منهج يضمن صلاح حال النشء

فذلك يساعد على صلاح حال النشء وحمايتهم من الهلاك والوقاية من عذاب جهنم، حيث قال تعالى: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَّا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ» (التحريم: 6).

هذا ما ذكرته آمال حسناوي، باحثة دراسات تربوية في سوريا، عبر دراسة لها، موضحةً أن المربي الناجح هو الذي يجعل الطفل يشعر بأهميته كإنسان مسلم.

فعند مخاطبته يوجه إليه خطابًا يشعر من خلاله الطفل أنه محترم وله قيمة، لأن هذه الأساليب السهلة الميسورة تجعله يشعر بأهميته الاجتماعية وقيمته الذاتية، فيدفعه ذلك إلى ارتقاء المعالي والوصول للغايات الجليلة.

كيفية غرس الثقة في نفس الطفل

الباحثة أكدت أيضًا على أهمية مشاركة الطفل في أموره الخاصة والاهتمام بأسئلته حتى وإن كانت شؤونه في نظرنا تافهة.

فمما يؤثر في نفس الطفل ويرفع من همته وذوقه، اصطحابه إلى مجالس الكبار النافعة، فهي عامرة بالفائدة ويتعلم منها ما يجعله يحسن مواجهة صعوبات الحياة بثقة.

ولم تنسَ الكاتبة التأكيد على ضرورة الرفق بالطفل وعدم استعمال أسلوب التهديد الذي يخلق منه شخصية هشَّة يسهل كسرها وتوهين عزيمتها في مقابل أسلوب التجاهل والتغاضي عن بعض الأمور والأخطاء البسيطة، لأنه من أنجع وسائل التربية.

وكذلك فإن إظهار محبة النشء من أبرز ما يشيع الطمأنينة في نفسه والثقة في عطائه، ويجب إشعارهم به وليس إظهاره فقط.

ومن المنهج السليم في غرس الثقة في نفس النشء، بأن يوكل الوالدين له مهمة يقوم بها وحمله مسئولية أمر ما حسب سنه وقدراته وتجنب تحميله من العبء ما لا يطيق وترك له فسحة من الثقة والحرية في اتخاذ قرارات تخصه.

ذلك بالإضافة إلى مشاركته أمرًا يكون بينهم وتعليمه كتمان السر مع بيان أن تحميله هذا الأمر لأنه أهل لتحمل الأمانة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى