المرصد

توظيف «الخريف العربي» في خدمة المشروع الصهيو امريكي

أستاذ العلوم السياسية: استخدام الإرهاب غطاء للسيطرة على المنطقة

أكد أستاذ العلوم السياسية بجامعة قناة السويس، د. جمال زهران، أنَّ الدول الاستعمارية استغلت ثورات الشعوب لبسط سيطرتها على المنطقة.

وقال إنَّ الاستعمار الأمريكي الصهيوني سعى إلى تمكين أطراف معينة من الاستيلاء على الحكم في كل دولة على حدة.

وكذلك استخدام غطاء الإرهاب لكي يتم تكوين تنظيم «داعش» وغيره، كما ذكر «زهران» في تصريح خاص لـ«التنوير».

ألاعيب الدول الاستعمارية للسيطرة على الدول العربية

وأشار «زهران» إلى أنهم كوَّنوا التحالفات لإدماج الذين استولوا على السلطات في الوطن العربي بالمناطق التي حدث بها ثورات، في تحالف دولي لمجابهة الإرهاب الذي هو من الأساس من صنع الاستعمار.

فابتداءً من أحداث 11 سبتمبر 2001 في أمريكا، وأصبح العنف والإرهاب وليد الاستعمار الأمريكي والتفكير الصهيوني الأمريكي، من أجل السيطرة على المنطقة وفرض أجندات استعمارية ومشروعهم في المنطقة.

ولفت إلى ظهور المؤامرات وتوظيف العمل الشعبي الثوري لخدمة المصالح الأمريكية في المنطقة.

وتم غزو أفغانستان والعراق منذ أعوام عديدة وضرب جيشها وأصبحت دولة بلا وزن حتى الوقت الحالي، ثم دخلوا سوريا لإسقاطها.

المخابرات الأمريكية تنشر التنظيمات الإرهابية بالمنطقة

ولفت «زهران» إلى أن هناك وسيلة من وسائل السيطرة على الثورات، مثل إشاعة أن المنطقة بها إرهاب مثل (داعش) ويوجد في سوريا جبهات عديدة غير داعش مثل جبهة النصرة، رغم أنها كلها تنظيمات إرهابية بفعل المخابرات الأمريكية.

وعن كيفية مواجهة تلك المؤامرات التي تهدد المنطقة، شدد على أهمية وجود الديمقراطية الحقيقية والتقدم، علاوة على أن تأتي النظم بإرادة الشعوب بشكل كامل، حتى تكون النتائج بشكل مختلف وتستطيع أن توقف المشروع الأمريكي الصهيوني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى