أخطاء شائعة

جماعة إرهابية تعمل لصالح الدول الاستعمارية

خبير: «الإخوان» تعمل بالوكالة للدول الاستعمارية لتدمير الأوطان من الداخل

كشف الخبير في شئون الجماعات المتطرفة، إبراهيم ربيع، أنَّ محور وجود تنظيم الإجرام الإخواني، أنه كيان يعمل بالوكالة عن الدول الاستعمارية للوصول إلى صناعة الكائن اللا منتمي وتطويره إلى كائن موتور ومتذمر ويدمر وطنه.

وقال في تصريح لـ«التنوير»، إن ذلك هدفه تمكين الدول الاستعمارية من السيطرة على الدول وإدارتها ورسم خرائط جديدة جيوسياسية تخدم أهدافهم في المنطقة.

دفع تنظيم الإجرام الإخواني للضعفاء لتخريب أوطانهم

وأضاف «ربيع» أنه عند تفسير أي إجراء أو حدث أو مقولة أو تصرف خاص بالجماعة الإرهابية، يجب العودة إلى أساسها الذي يعتمد على جعل الشخص مخرب لبلده.

وأشار إلى أن دعوات الجماعة للتظاهر، عبارة عن صناعة حالة من الارتباك وإرباك وعي المواطن بحالة وطنه بالإنجازات وجره بعيدًا عن الواقع بحيث يعيش على العالم الافتراضي بشكل مختلف.

ولفت إلى أنهم حاليَّا يفترضون للمواطن إشكاليات وحالة افتراضية يعيش فيها وتوجيهه بعيدًا عن الواقع، لإن لديهم مشكلة كبيرة وهي مرض الإنكار للواقع.

وأوضح أن الواقع تجاوزهم، والأمر يحتاج إلى وقت للتخلص منهم اجتماعيًّا وثقافيًّا ودينيًّا والحاضنة الاجتماعية التي بنيت على مدار 100 عام، وتتفكيكها وإعادة تشكيلها.

تضافر الجهود للتخلص من الفكر الإخواني الشاذ

وذكر «ربيع» أن هذا يحتاج إلى تضافر الجهود ومؤسسات وإرادة من المواطن والمسؤول والمثقف والنخبة وأجهزة الإعلام، حتى يتم تفكيك هذه الحاضنة الاجتماعية التي بنيت على مدار 100 عام.

وتابع: بحيث لا تقبل بوجود هذا الكيان الموازي مرة أخرى، ولذلك يلاحظ أن الجماعة تصر على أن المواطن بدلًا من أن يعيش الواقع بإنجازاته وتحدياته ومشكلاته وطموحه، يعيش في حالة افتراضية تصنعها الجماعة، وهي حالة دائمًا متوترة ومتذمرة وغير راضية ولديها نوع من عدم الاقتناع بكل شيء موجود.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى