المرصد

جماعة الإخوان.. العقل المدبر للعمليات الإرهابية

اللواء توفيق: حروب الجيل الرابع والخامس أخطر من الإرهاب العنيف

كشف وزير الداخلية المصري اللواء محمود توفيق، أن جماعة الإخوان تمثل العقل المدبر للعمليات الإرهابية، التي تشهدها مصر، حسبما ثبت عقب عمليات المواجهة.

وأوضح أنها المنسق الأول مع القائمين مع عدد من التنظيمات التي يطلق عليها التنظيمات التكفيرية، كما أنها الحاضنة للفكر المتطرف على المستويين الإقليمي والمحلي.

وشدد على أن التحدي الأكبر هو سرعة استعادة حالة الأمن والاستقرار وإعادة بناء الدولة وتطويرها للحصول على مكانتها بين الدول بشكل تستحقه.

مواجهة عملية الإرهاب

ولفت إلى أن وزارة الداخلية تمكنت من خلال التحرك بشكل متواز من استعادة مقدراتها وإمكانياتها بدعم كبير من قبل القيادة، علاوة على مواجهة عملية الإرهاب والجريمة الجنائية، حيث تمكنا من كشف وتفكيك التنظيمات الإرهابية وتجفيف منابع التمويل.

وأكد أن تهديد الإرهاب العنيف انتهى أو انحسر ولكن لم ينتهِ التهديد لمصر، حيث هناك تهديد من نوع آخر يمكن أن يكون أخطر من الإرهاب العنيف وهو حروب الجيل الرابع والخامسK والتي تتعرض لها مصر على مدار السنوات الماضية وحتى الآن.

العقل المدبر للعمليات الإرهابية

وأشار إلى أنه هناك عمليات تنفيذها جماعة الإخوان الإرهابية في الخارج من خلال لجان إلكترونية بإمكانيات مالية ضخمة، إضافة إلى بعض العناصر المتعاونة معها وتلتقي معها في المصالح وإن كانت تختلف معها فكريًا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى