المرصد

حماد: نحتاج إلى خطاب التسامح

حب الوطن يجمع كل التخصصات والتوجهات من أجل مستقبل أفضل

قال الدكتور حسن حماد، أستاذ الفلسفة، عمید کلیة الآداب السابق بجامعة الزقازيق، من خلال مشاركته في فعاليات مؤتمر (رسالة الإسلام دعوة للسلام) والذي تقيمه مؤسسة «رسالة السلام للتنوير والأبحاث»، أنه في ظل هيمنة الخطاب المتطرف نحتاج إلى خطاب التسامح والحرية وقبول الآخر وتحقيق المجتمع المدني الحقيقي الذي يحترم الدين لكنه لا يتورط إلى مرحلة خلط الأوراق.

وأضاف أن ما يجمعنا اليوم هو حب هذا الوطن العظيم وغيرة تأكل قلوبنا جميعًا من أجل مستقبل هذا البلد، والتطلع إلى مرحلة أفضل في تاريخ مصر والعالم العربي.

وقال: لا أستطيع أن أحدد رؤية محددة ولكن انطلاقًا من قناعاتي الشخصية أننا ضد فكرة استبداد الرأي الواحد ومع تعدد الرؤى و خطاب التسامح ولهذا نلتقي من خلال تخصصات مختلفة وتوجهات متعددة.

حريصين على الوطن والدين ومستقبل الشعب المصري العظيم.

جدير بالذكر أن مؤسسة رسالة السلام تعقد مؤتمر (رسالة الإسلام دعوة للسلام) في إطار الدعوة الجادة لتصويب الخطاب الإسلامي والذي يشارك فيه كوكبة من المفكرين والدعاة والباحثين، هم:

محمد مصطفى، المؤرخ والمحلل السياسي.

د.طلعت عبد الحميد، أستاذ العلوم التربوية بكلية عين شمس.

د. حسن حماد أستاذ الفلسفة، عمید کلیة الآداب سابقًا بجامعة الزقازيق.

د. محمد أبو هاشم، نائب رئيس جامعة الأزهر سابقًا.

مختار عيسى، نائب رئيس اتحاد كتب مصر.

شريف شحاتة، داعية إسلامي.

أحمد المالكي، الباحث بالأزهر الشريف.

د. عبدالله شلبي، أستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس

أسامة إبراهيم، أمين مؤسسة رسالة السلام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى