الأسرة والمجتمع

حماية الأسرة وتقوية أواصرها.. دعوة في منظومة حقوق الإنسان

رئيس البرلمان العربي يدعو لوقف الصراعات بالمنطقة العربية

حماية الأسرة وتقوية أواصرها..  تُمثِّل هذه الكلمات شعارًا لتخليد اليوم العربي لحقوق الإنسان هذا العام، الذي يأتي ذكراه 16 مارس من كل عام.

وتعتبر الأسرة وحدة طبيعية وأساسية للمجتمع وأساس تكوينها زواج بين رجل وامرأة، ولبنة أساسية تكفل الدولة والمجتمع حمايتها.

ويصادف اليوم العربي لحقوق الإنسان هذا العام مرور 20 سنة على اعتماد صك «الميثاق العربي لحقوق الإنسان» كوثيقة أساسية ومرجعية في منظومة حقوق الإنسان العربية.

حماية الأسرة وتقوية أواصرها

ورأت الأمين العام المساعد للشؤون الاجتماعية، السفيرة الدكتورة هيفاء أبو غزالة، أن الأسرة أساس بنية المجتمع، فهي الوحدة الأولى التي ينمو فيها الفرد وتتشكل بها شخصيته.

وقالت إنه تتجاوز أهميتها الأبعاد الشخصية، حيث تُمثِّل أيضًا قاعدة لاستقرار وتنمية المجتمع بأسره.

وأشارت إلى أنه يظهر دورها بوضوح في ظل التحولات الاجتماعية والاقتصادية المستمرة كصمام أمان مجتمعي وكمحور حيوي، يؤثر في حياة الأفراد ويسهم في بناء مجتمع قائم على القيم والتضامن والتكافل.

وشددت على أن أي ارتباط على وجه غير سليم لا يحترم فطرة الإنسان لا يصلح اعتباره أسرة تكون نواة لمجتمع يريد البقاء على المسار الصحيح.

ولفتت إلى أن التركيز على أهمية الأسرة والحفاظ على أواصرها هو تأكيد أن رفاهية المجتمع تنبع من صحة واستقرار هذه الوحدة الأساسية، ومن تفاعل أفرادها الصحي والمثمر في بناء مجتمع يسوده الفهم والتلاحم.

وأوضحت أن الحفاظ على أواصر الأسرة يعني تعزيز التفاهم والتواصل بين أفرادها، وخلق بيئة داعمة للنمو الشخصي.

وأبدت جامعة الدول العربية أسفها، كون مفهوم الأسرة صار محط لغط شديد ببعض المنابر الدولية، حيث ترددت مفاهيم كثيرة لا تشمل مرحلة تكوين الأسرة فحسب بل تشمل أدوار الأسرة كلها.

احترام الفطرة الإنسانية

وأكدت الجامعة العربية أن أي مفهوم لا يحترم الفطرة الإنسانية والقيم الدينية والأعراف المجتمعية الأصيلة، هو أمر غير مقبول ويتنافى مع العقل والفطرة والمنطق والحكمة.

وحذرت من مخاطر الترويج لمفاهيم تجانب الصواب على السلم المجتمعي بل وعلى الأمن القومي.

وتستذكر جامعة الدول العربية في اليوم العربي لحقوق الإنسان الأسرة الفلسطينية وتشدد على ضرورة حمايتها من عدوان المحتل الغاصب، وكفالة حقوق الإنسان الأساسية لكل مواطن فلسطيني، بدءً بالحق في الحياة أسمى حقوق الإنسان.

دعوة لوقف الصراعات والحروب بالمنطقة العربية

ووجه رئيس البرلمان العربي، عادل بن عبد الرحمن العسومي، نداء بضرورة العمل على وقف الصراعات والحروب بالمنطقة العربية التي أزهقت أرواح الكثير من الأبرياء وشردت الكثير أيضًا وأصبحوا بلا مأوى، فضلًا عن عمليات النزوح والتهجير القسري.

وقال في بيان أصدره بمناسبة الاحتفال باليوم العربي لحقوق الإنسان، إن ما يحدث في قطاع غزة يتنافى مع أبسط قواعد حقوق الإنسان التي ينادي بها الغرب فهي حرب إبادة جماعية ضد شعب أعزل لم يشهدها التاريخ من قبل.

وشدد على أهمية الحفاظ على حقوق الإنسان العربي وصون كرامته وتوفير الحياة الكريمة له.

وأوضح أنها لا تقف فقط عند حد الحقوق السياسية، فحق المواطن في العيش بأمان واستقرار هو حق أصيل من حقوق الإنسان.

وأشار إلى الجهود العربية المبذولة لتطوير المنظومة الحقوقية والارتقاء بها من خلال إطلاق استراتيجيات ومبادرات تسهم في تعزيز آليات العمل العربي المشترك في مجال حقوق الإنسان.

وأكد دعم البرلمان العربي وتضامنه مع هذه التحركات وضد أي محاولات للتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية تحت ذريعة حقوق الإنسان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى