أركان الإسلام

خبيرة اقتصاد: العالم مدرك أن اتفاق الدول العربية ينتج أكبر قوة اقتصادية عالمية

د. عبدالحميد: التعامل مع الأزمة يستوجب أسلوب مختلف عن المتبع

طالبت خبيرة الاقتصاد الدولي، د. ضحى عبدالحميد، أن يُفعَّل دور جامعة الدول العربية بأسلوب مختلف تمامًا عما هو عليه الآن، موضحة أنه يوجد تقصير بين الدول في توفير الأمن الغذائي العربي.

وقالت في تصريح خاص لـ«التنوير»، أن العالم مدرك جيدا أن الدول العربية إذا اتفقوا مع بعضهم البعض ستكون أكبر قوة اقتصادية عالمية، وبالتالي يتم مواجهتها ونهب خيراتها.

دور جامعة الدول العربية

إنه عند النظر إلى إفريقيا يلاحظ أنها وضعت رؤية 2063، وتساءلت «أين الرؤية العربية العربية؟».

وتابعت: يوجد مجلس تعاون اقتصادي وآخر اجتماعي وجامعة الدول العربية بُنيت في أوائل القرن الماضي على مجلس التعاون الاقتصادي واتفاقية التعاون المشترك العربي، ولا يوجد أمور ملموسة على أرض الواقع للاتفاقيتين.

متابعة وتقييم التنمية في الدول العربية

واستطردت: هذا الأمر يحتاج إلى متابعة وتقييم التنمية، مثل الأنظمة التي يعمل عليها العالم في الوقت الحالي حتى يخطط ويفكر بشكل جيد لوضع الهدف وقياس الاتجاه هل هو نحو الهدف أم في اتجاه آخر.

واستكملت: لا يجب أن ننتظر أعوام عديدة حتى نكتشف أنه لا يوجد تعاون عربي أو لم نحقق التجارة البينية العربية العربية بأسلوب جيد يجعل الشعوب تفخر.

وأشارت إلى أن كل دولة عربية لديها ميزة في أمر معين، ولذلك يجب أن يحدث تبادل بين بعضهم البعض، خصاة في ظل وجود خبرات وطنية في الوطن العربي.

استراتيجية متكاملة للتعاون العربي

وتساءلت: لماذا لا يوجد استراتيجية متكاملة للتعاون العربي العربي، وتضاف إلى التكامل الموجود الخاص بالتعاون الاقتصادي والاجتماعي والدفاع المشترك وهي للردع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى