TV

خبير استراتيجي: انتشار الطلاق يهدد الأمن

انفصال الزوجين وانعدام دور المدرسة والمجتمع يُدمر مستقبل الأبناء

قال الخبير الاستراتيجي، اللواء محسن حلمي، إن انتشار ظاهرة الطلاق بشكل كبير في المجتمعات العربية له نتائج سلبية عديدة على المجتمع.

وأضاف أن عدم قيام الأسرة والمدرسة والمجتمع كل بدوره بالإضافة إلى انتشار حالات الطلاق تؤدي في النهاية إلى طفل ينشأ في أسرة مفككة دون رعاية أو قدوة أو خطاب ديني صحيح.

هذا الطفل يتجه إلى أول يد تتلقفه وهو الفكر الإرهابي، خاصة إذا كان موجودًا في مجتمع بسيط يُعاني من الفقر، فيجد من يستقطبه ويُغيب عقله وينفذ ما يطلب منه في سبيل حفنة من المال.

وأوضح اللواء محسن حلمي، أن الاحتياج المادي والتعليمي والديني والاقتصادي، قد يؤدي إلى فكر إرهابي لدى النشء.

وأضاف أنه إذا انصلحت كل هذه الأشياء من خلال وسائل الإعلام والتجارب الناجحة والتوعية والتنوير نستطيع الوصول إلى مجتمع سليم.

وأوضح أنه يتم معالجة ذلك الأمر من خلال الفاعليات والمحاضرات لمواجهة الاتجاهات التي تخلق الإرهاب وتستقطب الأطفال للانضمام لتلك الجماعات.

جدير بالذكر أن الآونة الأخيرة، قد شهدت انطلاق مبادرة «لا للطلاق» والتي أطلقتها الإعلامية دولت عماد، رئيس لجنة التواصل المجتمعي لشبكة إعلام المرأة العربية، وتعد إحدى الفاعليات التي تساعد على مواجهة الأمور الضارة بالمجتمع وتقلل نسب الطلاق المرتفع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى