المرصد

خبير استراتيجي: بطولات أكتوبر في جميع المحافظات

اللواء عثمان: المقاومة الشعبية مع أهالي السويس استطاعوا أن يدمروا الهجوم على المحافظتين

عندما نتحدث عن بطولات أكتوبر لا بد أن نعلم أنها لم تكن للأفراد فقط ولكنها كانت أولًا في محافظات مثل سيناء والتي ساعدت خلال حرب أكتوبر في تدمير مطارات ومخازن العدو واستطلاع العدو وإبلاع القوات المصرية.

جاء هذا في كلمة اللواء حمدي لبيب عثمان الخبير الاستراتيجي، نائب مدير الشؤون المعنوية خلال فعاليات الاحتفالية التي نظمتها مؤسسة «رسالة السلام» للأبحاث والتنوير السبت الماضي في ذكرى انتصار أكتوبر.

وأضاف، في معركتي السويس والإسماعيلية التي حاولت قوات الثغرة أن تستولي عليها وفشلت في ذلك، المقاومة الشعبية مع أهالي السويس استطاعوا أن يدمروا الهجوم على المحافظتين.

بعض من بطولات أكتوبر

وهناك بطولات خاصة للأفراد مثال؛ الفريق أول عبد المنعم رياض، الذي استشهد على الخط الأول لإطلاق النار، فكان القائد المصري دائمًا في الأمام.

واللواء أحمد حمدي، الذي أطلق اسمه على النفق رحمه الله المهندس عسكري كان يقف فوق الكوبري يوم استشهاده.

وإبراهيم الرفاعي، أسد مصر، الذي قام بأكثر من 60 عملية منها واحدة في حرب الاستنزاف دخلوا معه 15 جندي واستدعى نقطة قوية بكل قواتها 82 فرد بسلاحها وعبر بها القناة.

ومن صف الضباط فوزي البرقوقي والذي وردت قصته في فيلم الطريق إلى إيلات، كانت العملية تضم 4 مجموعات من 4 ضباط و4 صف ضباط، كل مجموعة تتكون من ضابط وجندي صف، كانوا يحملون اسطوانات الأكسجين وسبحوا من الأردن إلى إيلات لمسافة 11 كيلو.

نزل البرقوقي إلى عمق أكثر من 10 متر مع خطورة ذلك من حدوث تسمم من الأكسجين حتى وضع الألغام، واستشهد ولم يتركه الضابط وشده إلى الأردن مرة ثانية، فما كان هناك فرق بين الضابط والجندي.

وبطولة أخرى رواها سفير النمسا قابله رجل أعمال نمساوي إسرائيلي وأعطاه شنطة وقلادة تخص جندي مصري كان يحارب في حرب أكتوبر وكان هذا الرجل رقيب في الجيش الإسرائيلي، وحكى له أن هذا الجندي استوقف كتيبة دبابات وسرية مظلات وسرية صاعقة وكان ظننا أن من يحاربنا هي كتيبة بأكملها والحقيقة أن هذا الجندي كل زملائه قد ماتوا وتبقى بمفرده.

وقال الرجل أنا استدرت من خلفه وضربته في ظهره 3 طلقات لذلك دفنا هذا الجندي دفن إسلامي وقدمنا له التحية العسكرية.

هذا هو الجندي المصري وهذا هو الانتماء والوطنية والمواطنة التي انتقلت حاليًا وموجودة معنا الآن، هي روح العبور الجديدة التي تصنع التنمية والتقدم بالقيادة والشعب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى