TV

خبير استراتيجي: تجربة مصر رائدة في مكافحة الإرهاب

اللواء فوزي: الرئيس السيسي طلب التفويض من الشعب لمواجهة العنف المحتمل

أكد اللواء والخبير الاستراتيجي أشرف فوزي، أن التجربة المصرية لمكافحة الإرهاب هي تجربة رائدة. وأن القوى التي ظهرت في 30 يونيه 2013 كانت متأججة لتقضي الدولة المصرية.

وأشار إلى طلب الرئيس عبد الفتاح السيسي التفويض من الشعب لمكافحة الإرهاب والعنف المحتمل وبعدها عملت قوات إنفاذ القانون على تقويض الإرهاب من اللحظة الأولى.

التجربة المصرية لمكافحة الإرهاب

وأضاف في كلمته خلال مؤتمر (دعم الدولة المصرية في مواجهة قوى الشر والظلام) أنه مع ملاحظة الأهمية الكبرى لمنطقة سيناء المتأجج بها الإرهاب، فكانت المكافحة تحرص على عدم المساس بالمدنيين الموجودين بالمنطقة. وفي نفس الوقت كان عليها مواجهة العناصر الإرهابية وتمشيط سيناء وتطهيرها من البؤر الإرهابية الموجودة ومن هنا كانت الصعوبة.

وأشار اللواء فوزي أنه بعد حادثة رفح الثانية، كانت أجهزة المعلومات تعمل على التنسيق بينها كما رأينا من خلال متابعة بعض الأعمال الدرامية التي رصدت تلك المرحلة مثل مسلسل (الاختيار)، سواء المخابرات الحربية أو المخابرات العامة من أجل الحصول على المعلومة لملاحقة العناصر الإرهابية.

ولفت إلى أنه كان من الشيء الجيد التعاون مع أهالي سيناء في الحصول على معلومات عن هذه المنطقة التي كانت متأججة بالإرهاب في هذا التوقيت.

 

أنشطة مؤسسة رسالة السلام

يشار إلى أن «مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير» نظمت مؤتمرًا حاشدًا في أواخر سبتمبر الماضي، بعنوان (دعم الدولة المصرية في مواجهة قوى الشر والظلام)، والذي ضم كوكبة من المفكرين والقيادات العسكرية والأمنية ورؤساء تحرير بعض الصحف بالإضافة إلى ممثلي عدد من المؤسسات الاجتماعية والمجتمع المدني.

وتهدف المؤسسة من خلال أنشطتها الثقافية والتوعوية نشر الفكر الصحيح برسالة الإسلام ومكافحة الفكر المتطرف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى