TV

خبير استراتيجي: ندوة «رسالة السلام» عن «تحرير العقل العربي» متميزة

اللواء لبيب: الوعي والتفكير الثقافي سبيلنا لإنقاذ الوطن

قال الخبير الاستراتيجي، نائب مدير الشؤون المعنوية سابقًا، اللواء حمدي لبيب، إنَّ ندوة مؤسسة «رسالة السلام» عن تحرير العقل العربي، متميزة جدًا وفي منتهى الأهمية.

وأضاف في تصريح خاص لـ«التنوير»، أن الندوة جاءت من منطلق دعوة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي عن الوعي والتفكير الثقافي وتؤكد رسالة المؤسسة.

وأوضح أنَّ الوعي حالة عقلية يُدرك فيها الإنسان الواقع الموجود والأحداث من حوله، وبالتالي يستطيع أن يتخذ القرار المناسب في الوقت المناسب طبقًا لكل حدث.

وأشار إلى أنه إذا كانت المعطيات التي بنى عليها قراره صائبة تعطي قرارًا صائبًا، أمَّا إذا كانت مضللة مثل فتن وشائعات وأكاذيب وإعلام مغرض، فتعطي قرارًا زائفًا، وهذه هي عملية الوعي.

أهمية الثقافة في تحرير العقل

ولفت اللواء لبيب إلى أنه بالنسبة للثقافة، فهي عبارة عن الحضارة والتاريخ والتراث والعادات والتقاليد والتكنولوجيا والفنون والرياضة، وهي نوعان، إمَّا ثقافة عامّة وإمَّا ثقافة تخصصية، فالعامة موجودة في كل دولة وتميز كل منها عن الأخرى، وهذا يرجع إلى الصفات والخصائص للدول، أمَّا الثقافة الخاصة نُسميها الثقافة الشعبية «الفلكلور»، وتختلف من دولة إلى أخرى، بل تختلف داخل الدولة من منطقة إلى أخرى.

وتطرَّق إلى الوسائل التي تنقل الثقافة، التي تتمثل في التليفزيون، الإعلام، محاضرات، ندوات، رحلات، العمل الاجتماعي.

وذكر أنه عند جمع الوعي مع التفكير الثقافي، نجدهما يتلازمان مع بعضهما ويحدث بينهما تنظيم وتنسيق وتعاون، من أجل جعل الإنسان أو المؤسسة أو الدولة تتخذ قرار معين في وقت معين.

وعن الأمور التي تؤثر على التفكير والوعي الثقافي قال؛ إن الثورة التكنولوجية والاتصالات وسرعتها، تؤثر على القرار المتخذ، بالإضافة إلى مؤثرات ثقافية وهي الفنون واللغة، وعندما يتدنى الفن يتدنى معه الوعي والتفكير الثقافي.

وأضاف: لدينا اللغة العربية التي نزل بها القرآن الكريم، وعندما ننزل باللغة إلى عملية الإسفاف، فهذا يجعلنا ننسى القرآن الكريم وكيف نتعامل ونتحاور بإيجابية مع بعضنا البعض.

وتابع: لذلك نجد أن رؤساء الاستراتيجية الاجتماعية في العالم، قالوا إن معظم الحروب التي حدثت في العالم، كانت بسبب التنوع الثقافي، وخصصت الأمم المتحدة يوم لذلك التنوع بهدف دمجه مع التنمية المستدامة والاستفادة من الجميع في ظل حوار إيجابي.

أسباب الأزمة الثقافية داخل المنطقة العربية

وأوضح اللواء لبيب أن هناك أمور تسببت في أزمة ثقافية داخل المنطقة العربية، تتمثل في الأمية الثقافية، والتي ليس لها علاقة بمستوى التعليم أو مستوى العمر، ووسائل الدمار الاجتماعي، وانجلترا رأت أن الهاتف المحمول يسبب قطع الاتصالات وليس الاتصال.

ولذلك اليونسكو تستهدف أشياء في هذا اليوم العالمي، مثل التعرف على ثقافة الآخرين وبالتالي التفاعل بينهما، وهذا يعزز حقوق الإنسان والتنمية المستدامة، لذلك أدخل الرئيس السيسي عملية الوعي والتفكير الثقافي في جميع المشروعات القومية الموجودة بالكامل.

وأشار إلى أن التغريب من ضمن الأسباب، وهو أنَّ الغرب يُريدنا أن نكون غربيين ولنا ثقافة غربية، ولكن لا، فليس لدينا شذوذ جنسي أو مراهنات أو تجارة سلاح.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى