أخطاء شائعة

خبير بالأمم المتحدة يطالب بعدم إهدار الثروة المائية

د. دياب: معالجة المياه الجوفية سبيل مصر لتعويض عجز 50 مليار متر مكعب

طالب الخبير المائي بالأمم المتحدة وأستاذ الموارد المائية بمركز بحوث الصحراء، د. أحمد فوزي دياب، بالمحافظة على كل قطرة مياه موجودة في مصر من الإهدار ومنعها من التعرض لعمليات التلوث.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، إنَّ مصر تُعاني من عجز 50 مليار متر مكعب من المياه، ويتم تعويضهم مؤقتًا من إعادة استخدام مياه الصرف الزراعي والصرف الصحي، واستيراد كميات من الغذاء، والتي تُعتبر مياه من الخارج.

سد النهضة يزيد العجز المائي لمصر

وأوضح «دياب» أن مصر في أزمة خانقة بعيدًا عن سد النهضة، ووجوده سيزيد هذا العجز في المياه والمعاناة، ويؤثر بشكل كبير على قطاعات عدي

وأشار إلى وجود اتجاهين لتعويض المياه، الأول هو تنقية المياه وإعادة استخدامها مرة أخرى من الصرف الزراعي والصحي والصناعي، والاتجاه الآخر هو معالجة المياه الجوفية قليلة الملوحة، أو تحلية مياه البحر مع البحث عن مياه جوفية جديدة.

نفقات عالية لتوفير كل قطرة مياه

ولفت الخبير المائي، إلى أن هذه هي المحاور الرئيسية التي يتم التحرك وفقًا لها وإن كانت تحتاج نفقات عالية جدًا من الدولة وبالتالي ارتفاع تكلفة المياه.

وذكر أنها تحتاج أيضًا إلى دعم المواطنين والذين يستخدمون المياه بكثرة في القطاعات المختلفة، بالحفاظ عليها من الإهدار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى