TV

خبير تربوي: التعليم عن بُعد يفقد مهارات التعلم الأساسية

طايل: المدرسة تدريب على الحياة لا يجوز تركها والاعتماد على التكنولوجيا

أكد رئيس مركز الحق في التعليم، عبدالحفيظ طايل، أنَّ التعليم عن بُعد لن يأتِ بنتائج إيجابية، لأنَّه يُقوي استخدام الحاسب الآلي، لكنه يفتقد التركيز على المهارات الأساسية للتعلم «القراءة والكتابة والحساب»، وهذه المهارات الثلاث لن يتم ثقلهم إلا داخل بيئة مدرسية تربوية حقيقية.

وأشار إلى وجود ضعف في البنية التحتية في التكنولوجيا وضعف شديد في الإنترنت، بالإضافة إلى وجود أسر فقيرة جدًا لا تستطيع أن تشتري أدوات التعليم عن بُعد.

كيفية تعويض فترة كورونا

وأوضح أن التقنيات التي تستخدم لتعويض فترة كورونا خلال العامين الماضيين، تعتمد على المراحل السنية للطلاب، فمنهم من تعدى فترة «K.G» فلم يلتحقوا بفترة الإعداد للمدرسة، وبالتالي السن من أولى إبتدائي إلى ثالثة إبتدائي تحتاج طريقة معينة للتعامل، حيث تركز على المهارات الرئيسية للتعلم وهي القراءة والكتابة والحساب وإذا أمكن الكمبيوتر.

وأشار إلى أنه بالتالي يجب تخفيف المناهج على هذه الأعوام لصالح المهارات.

ولفت إلى وجود إشكالية في التعليم المختلط، أنَّ العالم لجأ له بسبب أزمة كورونا فقط، ولا يوجد دراسات كافية تتعامل مع التعليم الهجين أو عن بُعد في السن الباكرة.

وذكر أن التعليم عن بُعد استخدم مع الجامعة وبعد الجامعة، سواء كانت دراسات عُليا عن بُعد أو التعليم المفتوح، ويوجد دراسات خاصة به.

وقال إن التعليم عن بُعد في السن الباكرة، يوجد إشكالية في هذا الأمر، فلا يوجد دراسات كافية تقيمه وتتحدث عن إيجابياته وسلبياته، وبالتالي هو كان تجربة اضطر لها العالم بسبب كورونا، ويجب أن تنتهي بانتهاء هذه الأزمة.

أهمية المدرسة في التعليم مع استخدام الحاسب الآلي

وأضاف «طايل» أن التجربة غير مثمرة فيما يخص سنوات التعليم الأساسي، والتكنولوجيا تظل أداة مساعدة داخل منظومة التعليم التقليدي، لكن لا يجوز ترك المدرسة والاعتماد على التكنولوجيا اعتماد كامل.

وبرر ذلك بأن المدرسة لا تقتصر على توصيل المعارف الموجودة في المقررات المدرسية للطلاب فقط، بل هي تدريب على الحياة، بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وإعداد للمستقبل وكيف يتعلمون حل المشكلات عبر الحوار والتعاون فيما بينهم، إذ يوجد دور في التنشئة الاجتماعية والتربية مهم جدًا، تقوم به المدرسة. وكشف أنه حتى الوقت الحالي، لم يتم اكتشاف وسيلة بديلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى