الأسرة والمجتمع

ختان الإناث بین العادات والموروثات

الخطاب الدیني یرسخ التقالید الشاذة التي تٶذي الجمیع

ختان الإناث جريمة في حق الفتيات ومن الأمور التي يُعانين منها، فهي عادات وتقاليد وممارسات قاسية في حقهنّ.

السادس من فبراير من كل عام، هو اليوم العالمي لرفض تشويه الأعضاء التناسلية للإناث «ختان الإناث»، لِما يسببه من أضرار نفسية وجسدية للفتيات.

الخطاب الديني المتطرف أدى إلى ترسيخ العديد من الموروثات والعادات والتقاليد الشاذة والمتطرفة التي تسبب الأذى لجميع أفراد المجتمع.

الختان يسبب العديد من الآثار النفسية والجسدية السيئة على الفتاة ما يحتاج إلى ضرورة وجود برامج توعية عن أخطار هذه الممارسات القاسية في حق المرأة.

ختان الإناث جريمة تضر بالفتيات

على الرغم من الاتجاهات التي تؤكد أنه يضر بالفتيات، لاسيما الآراء الطبية التي تؤيد وتدعم هذا الرأي، إلا أن التيارات المتشددة لا تزال تحمل راية التأييد الذي جعل هذه العملية واجبة في حق المرأة.

ذلك لتتفق رؤيتهم المتشددة مع العادات البالية المتطرفة التي تمارسها شعوب المجتمعات البدائية في حق بناتهم.

ملايين الفتيات في كل أنحاء العالم معرضات لمخاطر ممارسة ختان الإناث، بحسب آخر الإحصاءات الصادرة من منظمات ومؤسسات عالمية.

عملية ختان الإناث التي تتم دون وجود سبب طبي لذلك لها عدة أسباب تختلف من مكان لآخر، فتتم على سبيل العرف أو العادات الموروثة أو التقليد الاجتماعي.

البعض ينشرون فتاوى باطلة تروِّج الأباطيل وإلباسها ثوب المصداقية، حيث يقولون إن عدم ختان الأنثى يؤدي إلى إشعال الغريزة الجنسية.

ذلك رغم ما نفاه الكثير من الأطباء في العصر الحديث وبذلك هي تعتبر أقاويل موروثة مغلوطة لا علاقة لها بالحقيقة.

الختان خطر على صحة وحياة الفتيات

الدكتورة آمنة نصير، أستاذ فلسفة العقيدة بجامعة الأزهر وعضو مجلس النواب، قالت إن استمرار ظاهرة ختان الإناث من الظواهر التي أصبحت تمثل خطرًا عامًا على صحة وحياة الفتاة.

يرجع ذلك إلى عادات متوارثة لا علاقة لها بالدين سوى أنها عادات وتقاليد سيئة موروثة منذ القدم.

وأكدت أن مجلس النواب اتخذ العديد من الخطوات التشريعية لتكون رادعًا لكل من يمارس هذه العادة السيئة خاصة.

وأوضحت أن القانون حدَّد عقوبات ما بين 3 أعوام و5 أعوام سجن للطبيب وولي الأمر خاصة.

وشددت على ضرورة اتخاذ خطوات توعية عبر وسائل الإعلام المختلفة غير محددة المدة، وفي دور العبادة للتحذير من هذه العادة التي تشكل جريمة في حق الفتاة.

الدكتور عمرو حسن، أستاذ مساعد النساء والتوليد والعقم بالقصر العيني قال إن الختان عادة ليس لها أي علاقة بالطب أو الدين أو العفة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى