رؤى

خرافة الموت حسدًا

العيون الحاسدة لا تشع منها فيروسات فلنُفكر بطريقة علمية وكفانا ترامادول أوهام

خالد منتصر
Latest posts by خالد منتصر (see all)

تحت هذا العنوان كتب د. خالد منتصر مقاله المنشور في موقع جريدة «الوطن» المصرية، يتناول فيه خرافة الموت بالحسد..

وجاء في المقال:

الموت حادث جلل، خاصة إذا كان الميت شاباً مثل اليوتيوبر الحفناوي أو الفنان هيثم زكي.. إلخ، لكن لا نريد أن تجعلنا رهبة الموت نعتنق أفكاراً خرافية ونقتنع بمبررات لا تمت إلى العلم ولا العقل بصلة، مثلما قيل في آلاف المواقع وأحد البرامج الدينية الشهيرة عن أن الحسد هو سبب وفاة الحفناوي، ولذلك أكتب وأكرر عن موضوع الحسد ما يلي:

كلما راجعت شخصاً في إمكانية تأثير العين والحسد على شخص وإيقاع الضرر به، يرد عليك بكل ثقة واستنكار صارخاً في وجهك: «يا راجل انت حتكفر، ده الحسد مذكور في القرآن!»، ويُردّد على مسامعك سورة الفلق، ويرفع من صوته مفحماً إياك حين يصل إلى «ومن شر حاسد إذا حسد».

هل الحسد يسبب الموت ؟

لم أقتنع يوماً بأن «العين فلقت الحجر» كما يقولون، وأنه من الممكن بمجرد نظرة حسد أن تخرب سيارتك الزيرو، أو تحترق شقتك الجديدة، أو يرسب ابنك المتفوق في الامتحان، أو تطلق زوجتك ليلة الدخلة.. إلى آخر تلك الترهات المنتشرة في مجتمعاتنا المتفنّنة في خلق شماعات لتعلق عليها فشلها وتبرر إخفاقاتها.

لو كان هذا صحيحاً لجمعنا الحاسدين دفعة واحدة في سيناء وأعطيناهم فرماناً عسكرياً بتسليط أشعة ليزر عيونهم الحسادة تجاه إسرائيل المتقدّمة لتحترق!

الحسد كشعور قلبي معنوي بالطبع موجود، ومن المستحيل أن يختفي من الحياة، لكنه لن يتحول أبداً إلى خانة فعل أو أداة ضرر، والآية الكريمة التي يُشهرها دوماً أصحاب نظرية الحسد ومعتنقو تأثير العين، هل هي تتحدّث عن شر الحسد أم شر الحاسد؟ إنّه شر الحاسد الفاعل الذي يستطيع إحداث الضّرر وإيقاع الأذى بك، ليس من خلال الحسد القلبي، ولكن من خلال الفعل والتنفيذ البدني والتخطيط العقلي، يعني إذا ظل ينظر الحاسد إلى سيارتك الجديدة قرناً من الزمان لن يحدث لها أي مكروه إلا إذا جاء بمسمار وحكّ الباب أو أفرغ الإطار أو فكّ الفرامل.. إلخ.

وإذا حدث المكروه دون تلك الأفعال، فهو من باب الصُدفة أو من باب إهمالك عوامل الأمان، لأن المنطق العلمي يقول إن الارتباط يتم بين تكرار الحدث وتكرار الفعل نفسه كل مرة، وبالطبع هذا لا يحدث، وكما فهمه أيضاً الكاتب المغربي ياسين ديناربوس عندما كتب «أفهم من اﻵية الكريمة أن الحاسد لا سلطان له إلا إذا حسد، أي أن رغبة وتمنى زوال النعمة هي شعور يحتاج إلى تطبيق على أرض الواقع بدلالة وجود (إذا) في اﻵية، وهي أداة شرط تشترط الفعل العيني لوقوع شر الحاسد، وإلا لكانت تستقيم اﻵية بقوله تعالى (من شر حسد الحاسد)، أو (من شر عين الحاسد).

شر الحاسد عملي ملموس

هنا يكمن شر الحاسد، شر الحاسد عمل فعلي ملموس خاضع لقوانين الفيزياء وسُنن الكون التي سنّها الخالق عز وجل، والتي لا تبديل لها إلا بإذنه! إن تدخُّل الإنسان في مجريات الأحداث لا يخرج عن قوانين الطبيعة التي يُسيّر بها الخالق هذا الكون! وكل ما يشاع عن شر حاسد بمجرد النظر بالعين فهو محض هراء وتخريف!».

فنّد الكاتب محاولة البعض الاستدلال بالقرآن الكريم لإثبات صحة الاعتقاد بالعين من خلال تفسير اﻵيتين التاليتين: الأولى قوله تعالى حكاية عن يعقوب عليه السلام، في وصيته لأبنائه: «وَقَالَ يَا بَنِىَّ لاَ تَدْخُلُواْ مِن بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُواْ مِنْ أَبْوَابٍ مُّتَفَرِّقَةٍ وَمَا أُغْنِى عَنكُم مِّنَ اللهِ مِن شَىْءٍ إِنِ الْحُكْمُ إلاَّ للهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ»، فقد فُسِّرت دعوة يعقوب لأولاده بالتفرُّق بأنها حماية لهم من العين، لأنهم كانوا ذوي جمال وهيئة وكمال، لكن التفسير المذكور غير تام، إذ من الممكن أن يكون السبب وراء أمرهم بالتفرق هو حمايتهم من الأذى والملاحقة في حال دخولهم مجتمعين من باب واحد، ثم إنه لا يوجد أي شيء يدل على العين في اﻵية لا من قريب ولا من بعيد.

الثانية قوله تعالى: «وَإِنْ يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ»، وهنا حمل قوله «ليزلقونك بأبصارهم» على معنى: يهلكونك ويصيبونك بأعينهم، ويلاحظ على ذلك: بأنّ دلالة الآية على الإصابة بالعين غير واضحة، وغاية ما تدل عليه أن الذين كفروا لشدة غيظهم ينظرون إلى رسول الله نظرات ملؤها الحقد والغضب تكاد تصرعه، وهذا التعبير متعارف عليه ومألوف ويراد به بيان حدة النظرة ولؤم صاحبها، دون أن يكون لها تأثير سلبي واقعاً، ونظيره ما يتردد على الألسنة في التعبير عن النظرة الحانقة: «يكاد يأكلك بعينيه».

لذلك لا أحد يموت بمرض اسمه الحسد، والعيون الحاسدة لا تشع منها فيروسات، فلنُفكر بطريقة علمية وكفانا ترامادول أوهام.

الوسوم
اظهر المزيد

خالد منتصر

طبيب وباحث مصري، له العديد من الإسهامات الفكرية في مجال التنوير، كما أنه شارك في إعداد وتقديم عدد من البرامج التليفزيونية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق