الأسرة والمجتمع

خلافات أسرية تنتج أبناء منحرفين سلوكيًّا

استشاري نفسي: المشكلات تولد كراهية لدى النشء تجاه الأبوين

حذَّر استشاري الطب النفسي بالمستشفيات العسكرية، د. جمال فرويز، من تأثير الطلاق والمشكلات التي تحدث قبل وقوعه، على نفوس الأطفال.

وقال في تصريح خاص لـ«التنوير»، إنَّ المشكلات لا تقتصر فقط على الانفصال ولكن ما قبل الانفصال، مثل السباب بين الزوجين أو الضرب أو الإهانة أو معايرة طرف لآخر، لأن كل ذلك يؤثر على الطفل بالسلبيات.

تأثير الطلاق والمشكلات على الأبناء

وأضاف د.فرويز أنَّ ذلك يتسبب في حدوث اضطرابات في النوم والطعام وأعراض جسمانية للطفل، نتيجة للضغط النفسي الشديد الذي يتعرض له، وعلاوة على أنه يشتكي آلام من بطنه وصداع والتحصيل الدراسي يقل كثيرًا جدًا.

وأشار إلى أنَّه يوجد أطفال تبدأ في بالتنمر على الآخرين، وبعضهم ينطوي على نفسه ويأخذ جانب بعيدًا عن غيره، موضحًا أن الأعراض تختلف من طفل لآخر.

وكشف أنه يوجد أطفال يدخلون في نوع من العنف مع الآخرين، وتختلف من طفل لآخر، ولكن الغالبية يكون لديهم تأثير سلبي.

إبعاد الأطفال عن المشكلات بين الأبوين

وشدد على ضرورة أن تكون أي خلافات، بعيدة عن الأطفال وتكون في غرف مغلقة، وألا يتحدثان عن بعضهما البعض بشكل سيء، ولا يجوز أن الأم تتحدث عن الأب بصورة سيئة أو العكس، وكذلك عندما تكون الأم في زيارة لدى أهلها لا يجب أن يتحدثون عن الزوج بشكل غير لائق، وكذلك عندما يكون الزوج في زيارة لأهله.

وأكد أن هذا يترسخ في ذهن الطفل، ويولد كراهية لأحد الطرفين دون أي سبب ويمكن أن الطرفين يتراجعان عن فكرة الطلاق، لكن يظل الطفل يكره والده أو والدته، لمجرد أن الأهل تحدثوا عنهما بشكل سيء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى