TV

دبلوماسي يتفق مع المفكر علي الشرفاء في العودة إلى القرآن الكريم

مساعد وزير الخارجية الأسبق: العقل العربي في حيرة من الفكر المضطرب

اتفق مساعد وزير الخارجية الأسبق السفير حمدي صالح، مع ما عرضه المفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي، بالعودة إلى ينابيع الإسلام الأصلية وهو القرآن الكريم والابتعاد عن هجره.

وقال: كنت معاصرًا للتطورات السياسية التي يتحدث عنها المفكر العربي علي محمد الشرفاء الحمادي، باعتباري دبلوماسيًّا في وزارة الخارجية المصرية.

العودة إلى ينابيع الإسلام الأصلية.. أهمية كتاب «ومضات على الطريق»

وأضاف: في كتاب «ومضات على الطريق» الذي ألفه المفكر علي الشرفاء والصادر عن «مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير»، يتحدث عن المستقبل العربي، خاصة أن الكوارث تتراكم ولم يحدث تغير في موقف العرب بل يكون للأسوأ.

وتابع: الكتاب يتحدث عن 3 تحديات تواجه الدول العربية، منها الفكري والسياسي وكيف يمكن للعالم العربي أن يخرج من هذا الموقف الصعب سياسيَّا، والموقف الذي يتحدث عنه أيضًا هو الموقف الديني والفكري بأن العقل العربي في حيرة من الفكر المضطرب، وبالتالي كيف نستطيع أن نخرج من هذا؟

واستطرد: لكن في التحدي السياسي والديني هناك تناقضات في داخل كل دولة عربية وأخرى بين الدول وبعضها البعض.

التصالح مع الذات

واستكمل: الحل هو التصالح مع الذات بالنسبة للفرد أو الدولة وبالتالي هذا يؤدي إلى خطة لبناء المواطن الصالح وتعميق المفاهيم الأساسية للمجتمع العربي على أسس صحيحة والعودة إلى الصورة الحضارية الحقيقية التي قدمها الإسلام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى