المرصد

دبلوماسي يحذر من المجاعة في غزة

السفير أبو سعيد: القطاع يتعرَّض لكارثة إنسانية كبرى بعد سيطرة إسرائيل على معبر رفح

حذَّر رئيس بعثة المجلس الدولي لحقوق الإنسان إلى الأمم المتحدة، السفير هيثم أبو سعيد، من المجاعة التي يتعرض لها الفلسطينيون في الوقت الحالي.

وقال أن قطاع غزة يتعرَّض لكارثة إنسانية كبرى بعد سيطرة الاحتلال الإسرائيلي على الجانب الفلسطيني من معبر رفح خلال العملية العسكرية برفح جنوبي قطاع غزة.

وأضاف في مداخلة لقناة «القاهرة الإخبارية»، أن المجاعة بدأت تحدث بالفعل في غزة نتيجة أعمال التفجير التي تقوم بها القوات الإسرائيلية.

تحذير من المجاعة في فلسطين

وأشار إلى أن المجاعة وقعت وهناك كارثة إنسانية كبرى بدأت، والتضييق لا زال مستمرًا خصوصًا بعد دخول الجيش الإسرائيلي إلى أبواب رفح والسيطرة عليها بالكامل، حيث أغلقت كل المنافذ الآلية اليوم لإيصال المساعدات.

وتابع: رحبنا أمس بوصول بعض المساعدات إلى غزة عن طريق الرصيف العائم بغزة التي تسيطر عليه وتديره الولايات المتحدة الأمريكية، ولكنه غير كافٍ لأن المواد التي وصلت لا تفي بالحاجة الملحة في قطاع غزة.

واستطرد: لذلك فإن هذا لا يغني عن فتح المعابر البرية لأنها أكثر وأسرع وتصل بشكل دقيق أكثر إلى الفلسطينيين.

وأشار إلى أن هناك نحو مليوني فلسطيني لا مأوى أو ضمانات أمنية لهم، وهم فى حالة مزرية جدًا ولا يعرفون إلى أين يذهبون لأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تجبرهم على النزوح من مكان إلى آخر.

أزمة حادة في غزة

وكان وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارتن جريفيث قد حذر من أن المجاعة في شمالي قطاع غزة باتت وشيكة، وأن الفلسطينيين يواجهون أزمة حادة لعدم وصول الإمدادات الإنسانية لهم.

وأضاف: ما يحدث في غزة يمثل انتهاكا للقانون الإنساني، حيث أن هناك 800 ألف أُجبروا على الفرار من رفح الفلسطينية منذ بدء العملية العسكرية الإسرائيلية هناك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى