ملفات خاصة

دبلوماسي يطالب بالتضامن العربي في وجه العدوان الخارجي

السفير بيومي: إثيوبيا تتعمد العناد.. ولدينا الكثير لمواجهتها

طالب أمين عام اتحاد المستثمرين العرب ومساعد وزير الخارجية سابقًا، السفير جمال بيومي، بتضامن الدول العربية في مواجهة موقف إثيوبيا من سد النهضة.

وقال في تصريح لـ«التنوير»، إنَّ الدول العربية عليها دور هام في إقناع العالم بخطأ إثيوبيا وموقفها المتعنت أمام مصر والسودان.

وذكر أنَّ الدول العربية عليها استغلال المزايا الموجودة لديها للوحدة والوقوف أمام التعنت، مثل وحدة اللغة ووجود مناطق تجارة حرة وتجارة خدمات جيدة مثل منطقة تجارة حرة بين دول إعلان أغادير «مصر والأردن وتونس والمغرب»، وأيضًا طيران الدول العربية وبنوكها، وتشجيع وحماية الاستثمارات الأجنبية.

دور الدول العربية في مواجهة موقف إثيوبيا

وأضاف: لدينا عدة مسارات مثل جامعة الدول العربية وبعض الاتفاقيات الموجودة بين دول عربية تعمق العلاقات بينها أكثر، علاوة على مجلس التعاون الخليجي معمق العلاقة فيما بين أعضائه.

وأشار إلى أن العرب هم من أكبر المستثمرين في بلداننا، لكن تنقصهم حرية التنقل لأن الانتقال في الدول العربية مقيد ومزعج، ما يؤثر على التجارة والاستثمار إثر عدم تحرير حركة الأفراد مما يعوق التعاون الجيد.

عناد إثيوبي تجاه مصر والسودان

وأوضح «بيومي» أن الأزمة سياسية وتشهد نوع من العناد وله أسباب تاريخية من جانب إثيوبيا.

مؤكدًا أن التأييد العربي لموقف مصر والسودان سيصاحبه تأييد أوروبي وأمريكي وكل الدول الصديقة، فالعالم على صلة جيدة مع العرب بسبب البترول وقناة السويس، وخاصة أن مصر والسودان لا تقف في حالة عداء مع إثيوبيا..

وأضاف: عندما درست الأمر فنيًّا مع خبراء وبعد الاطلاع على رسائل علمية، لا أرى مشكلة فنية، والمياه أكثر من احتياجات الدول الثلاثة، وإثيوبيا لا تحتاج مياه من النيل الأزرق، لأن 99,5% من الري لديها عبارة عن مياه أمطار، وليس لديها نظام للري، وإذا أرادت استخدام مياه النيل سيكون الأمر مُكلِّفًا جدًا بلا مناسبة.

وذكر أننا ما زالنا في مرحلة المفاوضات، وواضح أن مصر طويلة النفس، والتي ثقتها أنَّه في النهاية قدراتها الدبلوماسية ستحل المشكلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى