المرصد

دراسة تحذر من استغلال الجماعات الإرهابية لوسائل التواصل 

د. زرنوقة: منظمات الجريمة تستغل الميديا الحديثة

حذّر أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، د. صلاح سالم زرنوقة، استغلال الجماعات الإرهابية، لوسائل الإعلام الحديثة في استقطاب العديد من المواطنين وتجنيدهم في صفوفها وتبادل المعلومات معهم والحصول على معلومات قد تكون سرية أو ضمن ما هو محظور.

وذكر أن منظمات الجريمة تستخدم الميديا الحديثة، كأدوات للتواصل والتنسيق لممارسة أنشطتها المجّهلة، وفق بحث له بعنوان (أولويات القضايا الإعلامية في الوطن العربي.. حماية الأمن القومي مثالًا)، ونشره مركز دراسات الوحدة العربية.

وأشار إلى أن هذه الأنشطة المجّهلة تنطوي على نوعين من الجرائم، الأول معلوماتي وهو من قبيل نشر الإباحية وسرقة المعلومات وانتحال الهوية الشخصية أو الاعتبارية، وبث الفيروسات.

تداول وثائق التجسس وإلحاق الضرر بالأمن القومي

ولفت إلى أن النوع الثاني من الجرائم التقليدية، مثل تجارة البشر، وتجارة المخدرات ومواد الإدمان، والسطو الإلكتروني على الأعمال، والنصب والاحتيال، وتداول وثائق التجسس.

وأشار إلى أنه يتعاظم في الميديا الحديثة خطر إفشاء المعلومات التي تتعلق بالأمن القومي، وقد اتضح ذلك في قضية التسريبات الشهيرة «ويكيليكس» التي حظيت باهتمام واسع، وأثارت جدلًا.

وأوضح أن معظم الآراء توافقت على أن إفشاء معلومات أمنية أو تسريب وثائق لا يقل خطورة عن الجاسوسية، ومن ثم يجب تجريمه، وأن ذلك يستلزم تصنيف المعلومات التي تدخل في نطاق حماية الأمن القومي.

وذكر أن المراقبة المستمرة والعميقة للميديا الحديثة تفيد في التحذير ضد الأخطار الحالية والمستقبلية التي تهدد الأمن القومي.

استغلال الجماعات الإرهابية.. مخاطر منظمات الجريمة والعناصر المتطرفة

وأوضح أن منظمات الجريمة والعناصر المتطرفة، والدول المعادية، يستخدمون الميديا الحديثة، ومن أجل ذلك فإن تحليل أجهزة الاستخبارات لما يحدث عبر هذه الأدوات يفيد في «التحذير المبكر»، فالمعلومات والرسائل التي يتداولها المتمردون لتنظيم تظاهرة أو احتجاج تكون بادية للعيان، وكذلك المنظمات التي تمارس الإجرام تترك علامات أو إشارات يُفهَم منها أنها تنوي ارتكاب جريمة معينة.

وأضاف أن الفيديوهات التي تُنشَر يمكن تحليلها واستنباط الأساليب التي تستخدمها العصابات الإجرامية وقدراتها وأماكن وجودها واتصالاتها ومؤيديها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى