المرصد

دراسة توصي بخطوات إجرائية لغرس القيم الإيجابية

مستشار بالحوار الوطني: يجب عودة النشاط المدرسي والجامعي لسابق عهده

طالب رئيس مؤسسة النيل بدراوي للتعليم والتنمية ومستشار الحوار الوطني، د. حسام بدراوي، بتطوير منظومة التعليم عن طريق بناء الشخصية المتكاملة للطفل والتلميذ والطالب في مختلف المراحل الدراسية.

وقال إنه من الضروري دعم الجانب الوجداني لديهم، من خلال ممارستين مهمتين أولهما غرس وتنمية مجموعة القيم الأصيلة لدى الأطفال والتلاميذ والطلاب، وفق بحث له بعنوان «رؤية مصر 2030 في التعليم».

ترسيخ التسامح وتقبل الآخر والصدق في منظومة التعليم

وتتمثل هذه القيم في: التسامح وتقبل الآخر وتقبل الرأي المعارض وفن الحوار والصدق وحسن الخلق والمظهر والدقة والنظام والاحترام والوفاء والمصداقية والتنافسية واحترام حقوق الآخرين ومنها حقوق الملكية الفكرية.

وأشار إلى أن الممارسة الثانية، تتمثل في الاهتمام بمجموعة الأنشطة وعودة النشاط المدرسي والجامعي لسابق عهده في ممارسة الفن والرسم والمسرح والرياضة والشعر والأدب والمناظرات والصحافة المدرسية والجامعية.

ولفت إلى أن المدارس والمعاهد والجامعات هي المكان الطبيعي للممارسة الحياتية لخلق الشخصية السوية.

وأوضح أن الحياة الطلابية تحتاج خطوات إجرائية نحو تعزيز مجموعة القيم الإيجابية ومكافحة القيم السلبية وظواهرها المختلفة.

المواطنة واحترام التعددية

وأكد أهمية تمكين الطلاب من التعليم من أجل المواطنة واحترام التعددية والعمل التطوعي والمسئولية المجتمعية وتضمين مفاهيم المواطنة في الإطار الوطني للمناهج.

وشدد على ضرورة تمكين الطلاب من التعليم من أجل التنمية المستدامة، مع تضمين مفاهيم التنمية المستدامة في الإطار الوطني للمناهج.

وذكر أن التعليم يأتي على رأس الأجندة التنموية، تقديرًا لدوره الحيوي في النهوض بمستوى المواطن والارتقاء بجودة حياته.

وأضاف أنه يرتبط الهدف العام للارتقاء بمنظومة التعليم، ارتباطًا مباشرًا بالهدف الأممي “التعليم الجيد”، كما يرتبط بصورة غير مباشرة مع الهدف الأممي “القضاء على الفقر”، و”القضاء التام على الجوع”، و”المساواة بين الجنسين” و”العمل اللائق ونمو الاقتصاد”، و”الصناعة والابتكار والهياكل الأساسية”.

وأكد أن التعليم كان وما زال وسيظل أحد أهم محاور التنمية في جميع أنحاء العالم.

التعليم بوابة رئيسية لتنمية الإنسان

وتابع أن التعليم يجب أن يُنظر إليه من خلال مفهوم تنموي يربط مستقبل هذه الأمة ارتباطًا جوهريًّا بتنمية الإنسان، ليكون بانيًّا للحضارة ومنتميًّا للثقافة.

وأوضح أن تنمية الإنسان وقدراته لها بوابة رئيسية هي التعليم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى