المرصد

دستور قرآني لبناء الإنسان

د. علي سليمان: النبي جاء برسالة الإسلام العالمية لإنقاذ البشرية من أعدائها

نظَّم المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة، 26 أبريل 2021، محاضرة دولية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعنوان «التنمية الإيمانية والأخلاقية وأثرها على الفرد والمجتمعات المسلمة».

وقال عضو المكتب الفني بالهيئة القومية لضمان جودة التعليم، د. أحمد علي سليمان، إنَّ رمضان المبارك هو شهر التوبة والأوبة والرحمة والقرآن والغفران والإحسان والقيام والدعاء والبرِّ وإفشاء السلام.

رسالة عالمية خاتمة

وأكد أن نبينا الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم جاء برسالة الإسلام العالمية الخاتمة، لإنقاذ البشرية من أعدائها ومن أهمها الفقر والجوع والمرض والتخلف.

وأن القرآن الكريم اشتمل على دستور كامل ومنهج عظيم لبناء الإنسان على أسس ربانية قويمة.

وأوضح أن قوة المجتمع تُقاس بمدى قوته الإيمانية والتربوية والأخلاقية والاجتماعية والعلمية والاقتصادية والعسكرية والسياسية، حيث قدَّم الإسلام منظومة قيمية متكاملة وفريدة من شأنها حال التمسك بها إصلاح الفرد والمجتمع وتنمية الحياة، وتحقيق التقدم والازدهار المنشود للأمة الإسلامية.

وأشار إلى أن القيم الإسلامية تُعد مطلبًا دينيًّا أصيلاً، وأنها هي الأساس والقاعدة العامة التي يلزم أن تكون موجودة وفاعلة ومؤثرة لكي ينهض المجتمع ويتقدم ويزدهر، منوهًا بأن التكافل الاجتماعي والبر في الإسلام ليس خاصًّا بالمسلمين فقط، بل يشمل كل البشر على اختلاف أديانهم.

روشتة للصلاح والإصلاح وتعزيز التنمية الإيمانية

كما قدَّم «روشتة» للصلاح والإصلاح والتقدم والازدهار، تتمثل في ضرورة تفعيل القيم الدافعة للتقدم في الفكر الإسلامي، ومن بينها قيم الإتقان والإحسان والتجويد والإبداع والمسؤولية، مع التحرك في سبعة خطوط متوازية، في إطار بناء الإنسان القادر على قيادة عمليات بناء المجتمع وتحقيق تقدمه وازدهاره.

تمثلت الخطوط في إصلاح الشخص علاقته مع الله تعالى وأهله وأقاربه وذوي رحمه وكل الناس وصحته النفسية والروحية والجسدية وعمله ورؤسائه وزملائهومع شتى مفردات الطبيعة والكون.

يُشار إلى أن المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة منظمة دولية غير حكومية، يتخذ من العاصمة الإماراتية أبوظبي مقرًا له، حيث يُعتبر بيت خبرة لترشيد المنظمات والجمعيات العاملة في المجتمعات المسلمة، وتجديد فكرها وتحسين أدائها من أجل تحقيق غاية واحدة؛ وهي إدماج المجتمعات المسلمة في دولها؛ بصورة تحقق لأعضائها كمال المواطنة وتمام الانتماء للدين الإسلامي.

ويسعى المجلس، من خلال المؤتمرات والندوات والأنشطة إلى توطين مفاهيم التعددية الدينية والعرقية والثقافية وترسيخ قيم الاعتدال والحوار والتسامح والانتماء للأوطان وحفظ كرامة الإنسان واحترام عقيدته.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى