TV

د. آمنة نصير: لماذا نقف متجمدين أمام رأي بعينه؟

أستاذة العقيدة والفلسفة: الإنسان المعاصر عليه ألَّا يستعبد لكل ما هو موروث

أوضحت أستاذة العقيدة والفلسفة والعميدة السابقة لكلية الدراسات الإنسانية، د. آمنة نصير، أن الإنسان المعاصر في موقع المسؤولية الدعوية والسياسية والعلمية، وعليه أن يُدرك أهمية دراسة ما تم استحداثه في هذا العصر.

وقالت في تصريح خاص لـ«التنوير»، إنَّه على ضوء مسلمات الإسلام يجب أن نواكب العصر ونواجه هذه الآراء المتطرفة.

وأضافت: نسأل دائمًا لماذا نقف متجمدين أمام رأي بعينه لا نود أن نتزحزح عنه ولا أن ندرك ثقافة العصر؟

وأشارت إلى أن هذا سؤال تعرضه طوال الوقت في كل ما تراه من مستجدات.

دور الإنسان المعاصر في التحرر من عبودية الموروثات السلبية

وأكدت أستاذة العقيدة أنه لا بد للإنسان المعاصر في أي موقع من المواقع ألَّا يستعبد لكل ما هو موروث، حيث يوجد موروث سلبي يجب تركه وآخر إيجابي يتصالح مع العقيدة، فلا مانع منه.

ولفتت إلى أن هذا ما يجب أن يكون مفتاح هذا العصر، فما يتصالح مع العقيدة نحرص عليه وما يتخاصم مع المستجدات ومع ثوابت هذا الدين يتم تركه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى