TV

د.حماد: مقتل طالبة على باب جامعة له دلالة عميقة

أستاذ الفلسفة: الكارثة الكبرى هي تداعيات الحدث وفتاوى الشيوخ

حادث مقتل الطالبة على باب الجامعة ذو دلالات عميقة وموجعة وتعتبر حادثة جديدة في تاريخ الجريمة.

جاء هذا في كلمة أ.د. حسن حماد، أستاذ الفلسفة وعلم الجمال- العميد السابق لكيلة آداب-الزقازيق، والتي ألقاها خلال فعاليات ندوة «تكريم الله تعالى للمرأة».

مقتل الطالبة على باب الجامعة

وأضاف في الندوة التي نظمتها «مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير» أنه في تاريخ الجامعات المصرية لم يحدث قط أن تذبح طالبة على مدخل الحرم الجامعي .

وأشار إلى أننا ألى هذا الحد ممكن أن نحتمل الموقف ونصفه بأنه جريمة بشعة ونكراء، جريمة لم يشهدها المجتمع المصري من قبل، لكن الكارثة الكبرى هي تداعيات هذا الزلزال وهذا الحدث الكبير.

واستنكر د. حماد ما رأيناه من فتاوى وآراء وتصريحات بعض المشايخ ومنهم من ينتمي إلى مؤسسة الأزهر .

أنشطة مؤسسة رسالة السلام

يذكر أن ندوة «تكريم الله تعالى للمرأة» تأتي ضمن أنشطة «مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير» التوعوية لعام 2022، والتي تهدف لتصويب الخطاب الإسلامي وتصحيح المفاهيم المغلوطة عن رسالة الإسلام.

شارك في الندوة التي نظمتها المؤسسة الأربعاء 7 يوليو الجاري، كوكبة من كبار المفكرين وأساتذة الجامعات والإعلاميين، وتم تغطية الندوة إعلاميًا من الصحف والمجلات والمواقع الإلكترونية والقنوات المرئية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى