TV

رئيس «روح الحب»: نعمل مع «رسالة السلام» لنشر التسامح

البنداري: هناك هجمة شرسة تستهدف أجندات لنشر الأكاذيب

أكد د. ممدوح البنداري على سعي كل من «مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير» وجمعية «روح الحب الثقافية والاجتماعية العربية»، لنشر ثقافة التسامح والحب.

وأضاف في كلمته خلال مؤتمر «دعم الدولة المصرية في مواجهة قوى الشر والظلام»؛ من الواضح أن الهجمة الشرسة التي تتعرض لها مصر من جبهات معادية تريد هدم كل شيء بترويج الإشاعات بأسلوب وضيع وكاذب.

هجمة شرسة تستهدف تنفيذ أجندات

وأشار رئيس جمعية روح الحب إلى أن الهجمة الشرسة تستهدف تنفيذ أجندات لا تخفى على أي مصري، ومصيرهم إلى زوال في ظل الإنجازات التي تتم على أرض الواقع مؤكدًا على أن الدولة المتعافية يحميها شعب مستنير وعلى درجة عالية من الوعي.

ولفت إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، أعاد للدولة مكانتها في العالم، وكل عواصم الدنيا شرقًا وغربًا بالإضافة إلى بناء جيشها من جديد بأحدث الأنظمة العسكرية لتأمين حدودها من أي غازٍ أو باغٍ يحدث أزمات لهذا الشعب الطيب.

ووجه الدعوة للشعب المصري للوقوف صفًا واحدًا من أجل مصر في وجه من يريد إسقاط الدولة.

نشر ثقافة التسامح والحب

وأوضح «البنداري» أن الحوار الوطني الذي نادى به الرئيس السيسي يعلي من شأن ثوابت التعايش والحب والسلام الآمن لكل المصريين، بعيدًا عن محاولات الفتنة والوقيعة بل الحب والسلام والتسامح والتصالح مع النفس ومع الغير وإنكار الذات والوقوف ضد العنف والإرهاب..

واستنكر من كل باغٍ باع ضميره في أسواق النضال الكاذب وعمل على نشر الفتن واختراق الأوطان. ولفت إلى أن المخاطر كبيرة من أهل الشر الذي يسعون لخلق حالة من اليأس والإحباط.

مؤتمر دعم الدولة المصرية لمواجهة قوى الشر والظلام

يذكر أن «مؤسسة رسالة السلام للأبحاث والتنوير» نظمت مؤتمرًا حاشدًا، على مدار يومي الاثنين والثلاثاء الموافق 26/27 سبتمبر 2022 تحت عنوان، «دعم الدولة المصرية في مواجهة قوى الشر والظلام»، والذي انطلقت فعالياته في «مركز التعليم المدني» بوزارة الشباب والرياضة، بمشاركة كبار الإعلاميين والصحفيين والمفكريين وعمداء كليات الإعلام.

ويأتي هذا المؤتمر ضمن أنشطة المؤسسة التوعوية والتثقيفية التي تهدف في الأساس لتصويب الخطاب الإسلامي وتصحيح المفاهيم المغلوطة ونشر الوعي في المجتمع ومواجهة الفكر المتطرف والإرهابي.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى