TV

رسالة إلى صناع الدراما من نائب رئيس اتحاد كتاب مصر

مختار عيسى: نحتاج تقديم نقدًا اجتماعيًّا وسياسيًّا وثقافيًّا ودينيًّا للتيارات المتشددة

طالب نائب رئيس اتحاد كُتاب مصر، مختار عيسى، كُتاب الدراما أن يقدموا النماذج الحقيقية من الحياة وفيها هذا التنوع والثراء في الأفكار والأيديولوجيات والتوجهات الإبداعية، الأمر الذي يصنع مواطنًا سليمًا من الناحية النفسية يستطيع أن يستكمل بناء وعيه بنفسه مرات ومرات.

وأكد في تصريح خاص لـ«التنوير» أن طرق بناء الوعي لدى الشخصية المصرية تتعدد وتتباين ومن المؤكد أن الدراما يمكن أن تلعب دورًا مهمًا جدًا في تشكيل الوعي وإعادة بنائه.

وأوضح أن ذلك يأتي بتقديم نماذج ليست بطريقة مباشرة فجة، يمكن أن تنفّر الناس من القيمة التوعوية وإنَّما يمكن من خلال تقديم شخصيات لها ملامحها الإنسانية القريبة من نفسية المتلقي والمشاهد أو المستمع، بحيث يرى أنها تكون جارًا أو أخًا أو صديقًا أو رئيسًا في العمل أو زميلًا وليست غريبة عنه، تلقي تعاليم كالكهنوت.

دور كُتاب الدراما في إعادة بناء الوعي

وأضاف: إذا قدم النموذج التوعوي من خلال شخصية درامية وبناء درامي حقيقي بعيدًا عن التلفيق أو الخطابية المباشرة، يمكن أن تنجح الدراما بالفعل في إعادة بناء الوعي والوقوف بالإنسان على المخاطر التي تحيط بوطنه في اللحظات المفصلية التي نعيشها.

وأوضح «عيسى» أن الدراما يمكن أن تُقدِّم نقدًا اجتماعيًّا وسياسيًّا وثقافيًّا ودينيًّا لبعض التيارات المتشددة، دون أن تُقدِّم هذا بطريقة تثير السخرية أكثر مما تحفر مجراها في وعي وعقل الإنسان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى