المرصد

«رسالة السلام» تحتفي بصدور «تأملات في سلسلة ومضات على الطريق»

أسامة إبراهيم: الكتاب يرصد بشكل علمي ودقيق أحد مؤلفات المفكر العربي علي الشرفاء

احتفلت مؤسسة «رسالة السلام» مساء أمس الأربعاء الموافق 27 أكتوبر 2021، بصدور كتاب «تأملات في سلسلة ومضات على الطريق» للمفكر والناقد العراقي كامل الدليمي، والذي وصفه الأمين العام للمؤسسة، أسامة إبراهيم، في كلمته خلال الحفل بأنه من أمتع الكتب التي أطلع عليها.

وأضاف أن المؤلف يرصد بشكل علمي ودقيق للغاية سلسلة لأحد مؤلفات كبار المفكرين العرب وهو كتاب «ومضات على الطريق» بأجزائه الأربعة للمفكر العربي الأستاذ علي محمد الشرفاء الحمادي.

أنشطة وفعاليات مؤسسة رسالة السلام 

وأشار إبراهيم أن هذا اللقاء للاحتفاء بصدور هذا الكتاب «تأملات في سلسلة ومضات على الطريق» يأتي ضمن سلسلة من اللقاءات التي حرصت على عقدها مؤسسة رسالة السلام خلال السنوات الماضية.

وقال: نجحنا في عقد عدد كبير من المؤتمرات والندوات واللقاءات الفكرية بحضور مفكرين ومثقفين وعلماء وصناع قرار ومسؤولين إلا أن هذه الأمسية لها طبيعة خاصة لأنها تلخص عمل فكري متميز مكون من أربعة أجزاء.

وتابع، الجزء الأول: بعنوان دراسات ومشاريع حلول في مواجهة المستقبل العربي.

الجزء الثاني: مقترحات في تصويب الخطاب الإسلامي أو كما نطلق عليه هنا في مصر (تجديد الخطاب الديني).

الجزء الثالث: يتناول موضوع هام وهو أن الإسلام دين رحمة وعدل وحرية وسلام وهو ما ينفي كل المقولات والمرويات التي أدت إلى وصف الدين الإسلامي بأنه دين إرهاب وعنف وتطرف.

الجزء الرابع: التكليف الإلهي للرسول وحقيقة سنته.

تأملات في سلسلة ومضات على الطريق

وأضاف، نأتي إلى الكتاب الذي بين يدينا اليوم، وهو «تأملات في سلسلة ومضات على الطريق»، فمن خلال تصفحنا للكتاب نجد أنه يتضمن المحتويات التالية:

– مقدمة عبارة عن مدخل أو تمهيد يتضمن تلخيص وافي بقلم الناقد كامل الدليمي لفكر الأستاذ علي الشرفاء، مشيرًا إلى أن هذا المفكر يحمل هموم الأمة وما يحيق بها من مخاطر وعقبات منذ بزوغ فجر الإسلام وما شهده من دخول المرويات والإسرائيليات في هذا الدين وما نتج عن ذلك من تشرذم الأمة وتفرقها إلى طوائف وفرق متناحرة، وانتهاء بما تركه الاستعمار الغربي للبلاد العربية من فتن أدت إلى المزيد من تفتيت الأمة وتشرذمها وتقاتلها. ويوضح المؤلف أن الأستاذ الشرفاء لم يكتف بالتعبير عن هذه الهموم والمشكلات بالتفصيل، وإنما نجح في تقديم الحلول الناجعة لتلافيها، تم توجيه بعض منها لمؤسسة القمة العربية وأمين عام جامعة الدول العربية.

استعراض للكتاب

تضمنت مقدمة الأستاذ كامل الدليمي كذلك استعراضًا لتجارب العديد من الدول العربية في التنمية وسلط الضوء على ما توصل إليه المؤلف من أن القدرات الاقتصادية العربية إذا ما اجتمعت، فإنها ستنتج قدرات هائلة من شأنها الارتقاء بجميع البلدان العربية قاطبة، والوصول بها إلى مصاف الدول العظمى.

– ننتقل إلى نقطة أخرى من الكتاب، وهي أسباب وموجبات البحث: يتذكر المؤلف كامل الدليمي ونتذكر معه، أن بداية اطلاعه على مؤلفات الأستاذ علي الشرفاء كانت عن طريق المصادفة المحضة، ففي عام 2017 م كان في معرض القاهرة الدولي للكتاب، وقع نظره على كتاب للمفكر علي الشرفاء، وهو يتحدث عن الخطاب الإلهي بجرأة قال إنها توافق مع ما يفكر به، فاقتنى الأجزاء الثلاثة من الكتاب وقرأها باستفاضة، حتى تلمس قوة الحجة، وسلاسة أسلوب الطرح، وقوة الرأي، وتيقنت من حرص المؤلف علي الشرفاء على مستقبل الأمة، وكأنني أقرأ لمحمد مهدي شمس الدين أو محمد حسين فضل الله أو محمد عبده أو الطهطاوي.

الأهداف من البحث

يؤكد الناقد في هذا الجزء من مؤلفه على أن كل مفكر عربي بحاجة لمن يتبنى أفكاره، ويقربها من الواقع، بل ويروج لها، وتنبيه الباحثين في شتى فروع العلم والمعرفة، من أجل دراسة وتقديم الحلول لمشاكل الأمة التي تتبع النتاج الفكري لهذا المفكر العربي؛ لنصل لقاعة تامة من أن الأمة قادرة على النهوض مهما ضعفت، إذا أخذت بأسباب التقدم.

والهدف الآخر، حسب ما ذكر الأستاذ كامل الدليمي– هو الوقوف بوجه الفكر المنحرف، الذي كلّف الأمة دينها ودنياها من خلال التطرف الديني المصطنع الذي أنهك الأمة في كافة شؤون الحياة، وتخلفت كثيرًا؛ بسبب الانحرافات التي لم تزل تشكل التهديد الأكبر لمستقلها. ولعل الهدف الأبرز هو إثبات أننا أمة حية (ما دمنا نفكّر إذن نحن أحياء)، ونبشر اليائسين ما زال في الأمة خير وفير، وعقول تعمل ليل نهار؛ لتنقية ما علق بالفكر من شوائب سببتها تراكمات الزمن الرديء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى