المرصد

رسالة من وزير خارجية أسبق للدبلوماسية العربية

السفير العرابي: تنفيذ قرارات قمة البحرين ليس سهلًا

طالب وزير الخارجية الأسبق السفير محمد العرابي، بتحرك الدبلوماسية العربية خلال الفترة المقبلة تجاه القضية الفلسطينية، للاستفادة من قوة الدفع الشعبي أو الحكومات.

وقال أن القرارات الصادرة عن القمة العربية في العاصمة البحرينية المنامة، تخاطب المجتمع الدولي، الذي بدأ يتحرك في اتجاه تأييد الحقوق الفلسطينية.

وأكد «العرابي» أن تنفيذ القرارات ليس بالسهولة، وهناك موضوعات تلقي بأعباء على الدبلوماسية العربية خلال الفترة المقبلة، وفق حديثه خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية كريمة عوض، ببرنامج (حديث القاهرة)، عبر شاشة (القاهرة والناس).

الاعتراف بدولة فلسطين

وأشار وزير الخارجية المصري الأسبق، إلى أن هناك بعض الدول الأوروبية التي لديها خطوة للاعتراف بالدولة الفلسطينية، مؤكدًا أن نشر القوات الدولية من الموضوعات الخاصة، وهو أحد التوصيات الصادرة لإنهاء العدوان الإسرائيلي على غزة.

ولفت إلى أن الدبلوماسية العربية أمامها جهد كبير، وعليها أن تقوم بدور فعال؛ لإقناع الدول الكبرى لحماية الشعب الفلسطيني من العدوان الإسرائيلي.

وشدد على ضرورة أن يوازي ذلك مسار الاعتراف بالدولة الفلسطينية، وأيضًا العمل في مسار آخر؛ من أجل نفاذ المساعدات إلى قطاع غزة، والعمل على جميع المسارات.

وأوضح أنه على الدول العربية أن تنتهز فرصة أن هناك قوة دفع تجاه الحق الفلسطيني.

دور الدبلوماسية العربية في الضغط على دولة الاحتلال

وأضاف أن انضمام مصر لدعوى جنوب إفريقيا أمام محكمة العدل الدولية سيمثل ضغط كبير على دولة الاحتلال واستغلال للرأي العام الموازي.

وشدد على أنه لا بد أن يكون هناك أكثر من ضغط، فانضمام مصر لدعوى جنوب إفريقيا؛ سيشجع عددا من الدول الأخرى لتأخذ نفس النهج.

وأوضح أن هناك رأي عام مؤيد للحق الفلسطيني لم يحدث من قبل، لافتًا إلى أن إسرائيل لا تهتم بتنفيذ كل ما هو صادر عن محكمة العدل الدولية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى