أركان الإسلام

رمضان.. فرصة للتخلّص من الرياء

الإخلاص لله هو عنوان الصوم وضمانة لنيل الثواب العظيم

الإخلاص لله سبحانه وتعالى هو عنوان الصوم، ومحفزًا للمؤمن بأن يتقرَّب إلى الخالق بالطاعات خلال شهر رمضان.

جاء في كتاب «رمضانيات»، أن الإِخلاص لله تعالى هو روح الطاعات ومفتاح لقبول الباقيات الصالحات وسببًا لمعونة وتوفيق رب الكائنات.

وأوضح الكتاب الذي ألفه القسم العلمي بدار طويق، أنه على قدر النية والإخلاص والصدق مع الله وفي إرادة الخير تكون معونة الله لعبده المؤمن.

أمر إلهي للمؤمنين بأهمية إخلاص العمل للخالق وحده

وقد أمر الله عز وجل عباده المؤمنين، بإخلاص العبادة لله تعالى وحده لا شريك له دون سواه.

قال تعالى: «وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ ۚ وَذَٰلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ» (البينة: 5).

وقال سبحانه: «فَادْعُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ» (غافر: 14).

وأشار إلى أنه إذا علم الصائم أن الإِخلاص في الصيام، سببًا لمعونة الله وتوفيقه، فإنه يحفز المؤمن لاستغلال رمضان في طاعة الرحمن سبحانه وتعالى.

وبذلك يأتي رمضان ليضعنا أمام قيمة كبرى للصيام، وهي التخلص من آفة الرياء والتدين الظاهري، لأن المرء يحافظ على صيامه أمام الله عز وجل مخلصًا محتسبًا الثواب من خالقه.

قال تعالى: «قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162) لَا شَرِيكَ لَهُ ۖ وَبِذَٰلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ» (الأنعام: 162- 163).

الإخلاص لله أساس قبول الأعمال والعبادات من المؤمنين

وتعتبر المحافظة على النية السليمة، من التحديات في ذلك الزمن الذي يتباهى فيه الكثيرون ويسعون إلى الظهور بأفضل المظاهر على عكس ما يبطنونه في داخلهم من نفاق.

وتعتبر النية الخالصة لله وحده لا شريك له، هي أساس قبول العمل، حيث أن الأعمال الصالحة والطاعات التي يتقرب بها العبد إلى الله سبحانه وتعالى، مثل الصيام والصلاة والحج والزكاة وغيرها، تحتاج إلى إحضار النية الصادقة والإخلاص لله تعالى.

ولذلك يلاحظ أنه لا يجتمع الإخلاص في القلب مع محبة المدح والثناء والطمع فيما لدى الناس، لأن الأمور والأعمال كافة يجب أن تكون خالصة لوجه الله سبحانه وحده لا شريك له، لا طلبًا للثناء أو المدح من الآخرين ممن حوله في المجتمع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى