أخطاء شائعة

سعد الهلالي: الإسلام ليس به طائفية ولا مذهبية

أستاذ الفقه: الرسول مبلّغ لا وصي على المسلمين

طالب أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، د. سعد الدين الهلالي، بضرورة إبعاد المذهبية والطائفية عن الخطاب الإسلامي في الوطن العربي.

وقال إن الدين لله سبحانه وتعالى ولا أحد يمتلك أن يعطي شهادة نجاة في الآخرة للآخرين.

واستشهد بقول الله تعالى: «يَوۡمَ هُم بَٰرِزُونَۖ لَا يَخۡفَىٰ عَلَى ٱللَّهِ مِنۡهُمۡ شَيۡءٞۚ لِّمَنِ ٱلۡمُلۡكُ ٱلۡيَوۡمَۖ لِلَّهِ ٱلۡوَٰحِدِ ٱلۡقَهَّارِ (16) الْيَوْمَ تُجْزَىٰ كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ ۚ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ ۚ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ» (غافر: 16- 17).

وأكد أنه لا أحد ينفع الآخرين يوم القيامة، حيث قال تعالى: «وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا» (مريم: 95).

وقال سبحانه: «يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ» (عبس: 34).

إبعاد المذهبية والطائفية وحرية العقيدة مطلقة

وأضاف: الرسول صلى الله عليه وسلم مبلّغ وليس ولي علينا ولا وصي على المسلمين، حيث قال تعالى: «وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكُوا ۗ وَمَا جَعَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا ۖ وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكِيلٍ» (الأنعام: 107).

وأشار إلى قول الله تعالى: «لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٍ» (الغاشية: 22)، لافتًا إلى أن الدستور المصري تضمّن حرية العقيدة المطلقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى